اخبار
الرئيسية > فن > سينما > أوسكار «أصحاب البشرة البيضاء».. غضب وإنتقادات ورد من الأكاديمية

أوسكار «أصحاب البشرة البيضاء».. غضب وإنتقادات ورد من الأكاديمية

أعربت رئيسة أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية الاميركية عن رغبتها في رؤية مزيد من التنوع في ترشيحات جوائز أوسكار، وذلك عقب الخلاف الذي نشأ حول الأسماء المرشحة لحصد جوائز هذا العام.وتشمل فئات التمثيل الرئيسية لهذا العام 20 متسابقا، جميعهم من ذوي البشرة البيضاء، فيما خلت ترشيحات فئتي الإخراج والكتابة من المرشحات السيدات. وتعرضت الأكاديمية، وهي الجهة المسؤولة عن اختيار المتنافسين، لانتقاد شديد جراء تلك الترشيحات.

وقالت شيريل بون إيزاكس، رئيسة الأكاديمية، إنها تشعر بالفخر بهؤلاء المرشحين، موضحة أن الأكاديمية خطت خطوات واسعة تجاه تنوع المرشحين.وأضافت إيزاكس، وهي أول أميركية من أصل أفريقي ترأس الأكاديمية، لوكالة الأنباء الفرنسية، إن المنظمة “ملتزمة بالبحث عن التنوع في الأصوات والآراء.”

وتابعت “خلال العامين الماضيين، خطونا خطوات كبيرة لم نخطها من قبل لنكون منظمة أكثو تنوعا وشمولية من خلال قبول أعضاء جدد وفئات من الأعضاء أكثر شمولا.”

وأعربت عن رغبتها في ترى تنوعا أوسع بين الأسماء المرشحة لحصد الجوائز. وبعد الإعلان عن أسماء المرشحين، سخر مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي من خلو الأسماء المرشحة من ذوي البشرة السمراء، وأطلقوا هاشتاغ #Oscarsowhite.

وكان هناك تركيز كبير على فيلم “سلما” (وهو اسم مدينة في ولاية الاباما شهدت مظاهرات كبرى اوائل الستينات من اجل الحقوق المدنية للسود) الذي يتناول السيرة الذاتية لمارتن لوثر كينغ، والذي غابت مخرجته آفا دوفيرناى ونجمه دفيد أويلو عن أي ترشيحات.

وقال ويندل بيرس، وهو ممثل آخر في فيلم سلما، في حفل جائزة اختيار النقاد، إنه لدى مشاهدة الجماهير الفيلم سيصابون بـ “الدهشة” لعدم ترشيح أويلو. وقالت بون إيزاكس إن الإشادة بفيلم سلما انعكست في ترشيحه لجائزة أفضل فيلم، والذي جاء بإجماع كل أعضاء الأكاديمية.

وأضافت أنه في الوقت الذي واصلت فيه الأكاديمية بذل جهودها لتصبح أكثر تنوعا، فإن صناعة الأفلام تحتاج إلى القيام بنفس المجهود.وتابعت “نأمل أن تخطو صناعة السينما كذلك خطوات لتصبح أكثر تنوعا وشمولا.”

وتختار الفروع الفردية في الأكاديمية المرشحين، وذلك عبر تصويت الممثلين على فئات التمثيل، إذ يصوت أكثر من سبعة آلاف عضو للفائز. ويقود فيلما بيردمان وفندق بودابيست الكبير السباق لجوائز أوسكار هذا العام، بعدما حصل كل منهما على تسعة ترشيحات.

بي بي سي -وكالات

إقرأ أيضا: فيديو: Birdman و The Grand Budapest Hotel يتصدران ترشيحات الأوسكار