اخبار
الرئيسية > منوعات > يوم النبيذ اللبناني في فرنسا: ليلة بطعم عراقة لبنان
يوم النبيذ اللبناني

يوم النبيذ اللبناني في فرنسا: ليلة بطعم عراقة لبنان

حل النبيذ اللبناني ضيفا سلسا على العاصمة الفرنسية باريس في الرابع عشر من أيار المنصرم، حاملا طعم لبنان ورائحته العذبة. وفي ليلة باريسية جميلة، كان النبيذ اللبناني النجم الأوحد في يومه . إحتشد رجال الأعمال وأصحاب الخمارات  وعدد من الشخصات الإقتصادية والسياسية وممثلين رسميين وإعلاميين وذواقة من مختلف أنحاء العالم لتذوق طعم النبيذ اللبناني العريق.

وفي يوم النبيذ اللبناني تم الإعلان عن إتفاق بين اتحاد الكرمة والنبيذ ونقابة المشروبات الروحية والخمور على تسمية أعضاء مشتركين في معهد الكرمة والنبيذ، الأمر الذي تحقق بالفعل نهاية شهر أيار المنصرم إذ عقد مجلس إدارة معهد الكرمة والنبيذ إجتماعه الأول في مقره في وزارة الزراعة برئاسة مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود.

وأشاد بالخطوة التوافقية التي حصلت بين إتحاد الكرمة والنبيذ ونقابة المشروبات الروحية والخمور وتكرّست في الإتفاق الذي عُقد في باريس وإنبثق عنه تسمية أربعة أعضاء ممثلين عن مصانع النبيذ وواحد عن منتجي عنب التصنيع. واعلن  أن دور المعهد سيكون أساسي في متابعة قطاع النبيذ وزيادة كمية الصادرات والتنسيق مع الجهات العالمية والمنظمات الدولية،

واكد لحود أن الوزارة مستعدة لمساندة المعهد وتقديم التسهيلات والدعم اللازم لإنجاح عمله وإنطلاقته بشكل قوي ودعا المعهد إلى مشاركة وزارة الزراعة في المؤتمر العالمي للنبيذ الذي سيعقد في بيروت من 30 أيلول حتى 5 تشرين الأول كما والمشاركة في إحياء يوم النبيذ اللبناني الثاني الذي سيعقد في ساو  بولو البرازيلية في أواخر شهر شباط من العام 2014.

وإنتخب المجلس بالإجماع سيرج هوشر رئيساً والدكتور كارلوس العضم نائباً للرئيس وأسعد الحرك أميناً للصندوق و مريم عيد أمينة للسر.

يوم النبيذ اللبناني في باريس 

وكانت وزارة الزرعة قد نظمت بالتعاون مع الحكومة الفرنسية والمنظمة العالمية للكرمة والنبيذ، “يوم النبيذ اللبناني”، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ممثلا بالسفير اللبناني في فرنسا بطرس عساكر، في فندق “جورج 5″، في العاصمة الفرنسية الشهر الفائت.

وألقى الوزير السابق سليم وردة كلمة قطاع النبيذ فأعلن “أن اتفاقا حصل، بين اتحاد الكرمة والنبيذ ونقابة المشروبات الروحية والخمور على تسمية أعضاء مشتركين في معهد الكرمة والنبيذ”. وتحدث عن “تاريخ لبنان العريق مع قطاع النبيذ”، وقال: “إن النبيذ اللبناني إرث يعود إلى خمسة آلاف سنة، فهو مرآة للثقافة اللبنانية التي أثرت على تعدد أنواع وجودة النبيذ الموجودة في هذا المكان من المتوسط، حيث أن صناعته في لبنان اليوم اضحت تمثل اعتزازا وفخرا لهذا البلد المنتج لطراز رفيع من النبيذ لتعزيز مكانته في العالم. وهذا اللقاء يعبر عن الجهد الذي يبذله لبنان في هذا المجال، وهو مدعاة فخر واعتزاز من أجل تعزيز العلاقات بين البلدين”.

من جهته شدد رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة محمد شقير على “أهمية القطاع الخاص ودوره في مجال النبيذ اللبناني”، وقال: “إن 14 أيار سيبقى يوما خالدا في تاريخ النبيذ اللبناني والعلاقات والتبادل بين البلدين”. وأشاد بـ”الخمارات اللبنانية، وبما قطعته من مراحل جعلتها تصل إعلى المراتب في هذا المجال”.

وتحدث المدير العام للمنظمة الدولية للكرمة والنبيذ فريديريكو كاستي لوتشي عن “أهمية هذا اليوم”، لافتا إلى أنه “يعد يوما تاريخيا للنبيذ اللبناني”، وقال: “هذا اليوم لا يشكل يوما للنبيذ اللبناني فقط، بما يشكله على كل الأصعدة، إنما هو يوم لكل لبنان ولكل اللبنانيين”. وهنأ لحود على “انتخابه نائبا لرئيس مجموعة التحاليل الاقتصادية والعالمية في المنظمة العالمية للكرمة والنبيذ”.

من جهته أشاد ممثل وزير الزراعة الفرنسية المدير العام للعلاقات الدولية في وزارة الزراعة الفرنسية فيليب فانسون بـ”العلاقات التاريخية بين لبنان وفرنسا، وخصوصا في ما خص القطاع الزراعي”، وقال: نحيي قطاع النبيذ اللبناني على التقدم الذي حققه في زيادة كميات الصادرات واحترام المواصفات العالمية وجودة النوعية”.

وهنأ “لحود على نشاطه اللافت لتعزيز العلاقة بين القطاعين اللبناني والفرنسي في مجال التعاون الزراعي”، داعيا إلى “المزيد من التقدم والتطور”، وقال: “نحن سعداء بأن يلتقي اللبنانييون سويا في فرنسا، ونتمنى أن يكون هذا اليوم فرصة لتطوير التبادل بين الشعبين الفرنسي واللبناني”.

وألقى المدير العام لوزارة الزراعة المهندس لويس لحود كلمة شكر فيها كل “من ساهم في تسهيل تنظيم يوم النبيذ اللبناني في فرنسا وإنجاحه، وخصوصا رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان على رعاية هذا اليوم، والحكومة اللبنانية ووزير الزراعة بالوكالة جبران باسيل على جهوده المبذولة في هذا الملف، وعلى متابعته الدقيقة لمراحل العمل التي أثمرت هذا اليوم”.

كما شكر “اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان على دعمه صغار مصنعي النبيذ، وطيران الشرق الأوسط الذي سهل عبر الحسوم التي قدمها، والحكومة الفرنسية على حسن استضافتها، والمنظمة العالمية للكرمة والنبيذ على مشاركتها القيمة في تنظيم هذا اليوم، والدول الاعضاء في المنظمة على اللفتة التي خصتني بها عبر انتخابي نائبا لرئيس مجموعة التحاليل الاقتصادية والعالمية في المنظمة العالمية للكرمة والنبيذ”. وشكر ايضا “كل من ساهم في انجاح هذا النهار في القطاعين العام والخاص”.

وأعلن “أن يوما جديدا يحضر للنبيذ اللبناني في أميركا الجنوبية، وتحديدا في البرازيل في عام 2014″، لافتا إلى أنه “سينظم مؤتمر عالمي للنبيذ اللبناني في بيروت من 30 ايلول الى 4 تشرين الاول من العام الحالي، تتخلله زيارة ميدانية لمصانع النبيذ في مختلف المناطق اللبنانية من قبل الدول الاعضاء في المنظمة العالمية للكرمة والنبيذ، التي ستشارك في هذا المؤتمر العالمي”.

وأكد “أن الحضور اللبناني في هذا اليوم في فرنسا من مختلف الطوائف والمذاهب والمناطق والانتماءات السياسية، ما هو إلا دليل وحدة وطنية جسدها يوم النبيذ اللبناني”.

وفي الختام، وتذوق الحضور أنواع النبيذ اللبناني.