اخبار
الرئيسية > منوعات > موظفون يقاضون «يونايتد» بعد طردهم لرفضهم التحليق بطائرة كتب عليها «باي باي»

موظفون يقاضون «يونايتد» بعد طردهم لرفضهم التحليق بطائرة كتب عليها «باي باي»

شتكى 13 فرد من طاقم طيران سابقين، عند طردهم لرفضهم التحليق في طائرة تجارية من سان فرانسيسكو بأمريكا إلى هونغ كونغ، بعد انتباههم لبعض الرسوم “التهديدية” و “الشريرة” على الطائرة من نوع بوينغ 747.
وتنبه الطاقم قبل التحليق إلى وجود عبارات وضحة على ذيل الطائرة كتب فيها كلمتا “Bye Bye” مع وجهين أحدهما مبتسم بطريقة اعتيادية، أما الآخر ارتسمت على وجهه “ابتسامة شيطانية شريرة”، وفقاً للشكوى التي رفعها الطاقم لدائرة العمل، الأربعاء.

وقال طاقم الطائرة في الشكوى، إن خطوط “يونايتد” الجوية قامت في الرحلة التي حلقت بتاريخ 14 يوليو/تموز، بتجاهل “تهديدات جدية ومثبتة والتي كان بإمكانها أن تؤثر على سلامة الطاقم والمسافرين، لتستمر في عملية الإقلاع لتفادي التكلفة المترتبة على إلغاء الرحلة وتغيير جداول الرحلات وحركتها في المطار.”

وأشار الطاقم في الشكوى بأنهم “شعروا بعدم الراحة لتحليقهم في حال عدم اتخاذ شركة يونايتد الخطوات اللازمة للتعامل مع هذا التهديد الأمني، من ضمنها إنزال الركاب الذي زاد عددهم عن 300 والتفتيش الأمني في الطائرة”، للتأكد من خلوها من أي متفجرات. لكن شركة يونايتد قالت – إن الوضع درس حينها على يد فرق الأمان والسلامة التابعين للشركة، لتضيف في بيان “لم يكن هنالك أي تهديد فعلي للطائرة، إذ قامت الشركة باتباع قوانين هيئة الطيران الفدرالية وتعليمات السلامة التابعة للشركة، وقامت بمسح أمني شامل للطائرة قبل إقلاعها وتفقدت الطيارين والأجهزة الميكانيكية وكل ما لزم للتأكد من سلامة الطائرة للقيام بعملية الإقلاع.”
وقامت الشركة بطرد طاقم الرحلة في أكتوبر/تشرين أول العام الماضي بتهمة التمرد، في الوقت الذي رفع فيه الطاقم شكواه بأن الشركة قامت بطردهم تعسفياً، عندما شعروا بأنه “كان لديهم واجب قانوني وأخلاقي للتأكد تماماً من سلامة الرحلة”، خاصة في وقت تزامن فيه اختفاء الطائرة الماليزية التي لا تزال مفقودة.

سي ان ان – وكالات