اخبار
الرئيسية > منوعات > بالصور: الشرق الأوسط تحت رحمة هدى-زينة منذ الأربعاء

بالصور: الشرق الأوسط تحت رحمة هدى-زينة منذ الأربعاء

اجتاحت عاصفة منطقة الشرق الأوسط محملة بالثلوج والأمطار والرياح القوية منذ الأربعاء وما تزال مستمرة حتى اليوم. وشهدت المدن الداخلية درجات حرارة منخفضة جدا لامست الثلاث درجات  في بيروت و 17 درجة تحت الصفر ليلا في أنقرة. وأجبرت العاصفة التي اطلق عليها تسمية زينة في لبنان وهدى في عدد من الدول العربية السكان على البقاء في بيوتهم في أنحاء المنطقة وأثارت القلق على أوضاع اللاجئين السوريين الذين يواجهون برودة شديدة في ملاجيء متهالكة.

وتسببت الثلوج والرياح العاتية في سهل البقاع اللبناني في تحطيم بعض خيام اللاجئين واعلن عن  حالات وفيات في لبنان للاجئين نتيجة البرد القارس. وقال لاجئ من حمص تحدث بالتليفون من مخيم قرب الحدود السورية اللبنانية “لا توجد أخشاب للتدفئة. لا يوجد وقود.” وأضاف أن الثلوج تسببت في سقوط ثلاثة خيام ليصبح 19 شخصا بلا مأوى.

وأغلقت الثلوج الطرق في الوادي الذي يوجد به أكثر من 400 ألف لاجئ سوري.‭‭‭

وقد اجتاحت  لبنان وسوريا وتركيا والأردن وإسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة ومصر. وأصدر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداء طارئا لتقديم الدعم للمشردين في العراق وبدأت الأمم المتحدة برنامجا للمساعدة النقدية الشتوية لمساعدة 41 ألف طفل من اللاجئين السوريين في مخيمات في الأردن.وقال المجلس النرويجي للاجئين إن المساعدة غير كافية وهو ما قد يكون أمرا مهلكا بالنسبة للاجئين.

وسقطت الثلوج أيضا على مخيم الزعتري الرئيسي في الأردن الذي يؤوي 70 ألف لاجيء سوري.

واضطربت حركة النقل بصورة واسعة. وأغلقت الشرطة الإسرائيلية الطرق السريعة المؤدية إلى القدس على فترات. وأغلق مطار بيروت مساء الثلاثاء لفترة قصيرة. وغطت الثلوج شوارع دمشق ومناطق واسعة في تركيا.وألغت شركتا طيران تركيتان عددا من الرحلات الداخلية والدولية. وقال مسؤول في قطاع الطاقة التركي إن استهلاك الغاز الطبيعي في تركيا بلغ معدلات قياسية مع محاولة الناس تدفئة منازلهم مما أجبر بعض محطات الكهرباء التي تعمل بالغاز على التحول إلى زيت الوقود لتوليد الكهرباء.

واجتاحت العاصفة قطاع غزة الذي دمرت آلاف المنازل فيه خلال حرب الخمسين يوما في الصيف الماضي مع إسرائيل. وقال أبو أحمد أحد سكان مدينة غزة وهو في طريقه لشراء وقود للتدفئة “حتى الطبيعة غاضبة. أرجو ألا يكون الله غاضبا علينا أيضا. لست خائفا من العاصفة بل على مصير من ليس لهم مأوى الذين دمرت إسرائيل بيوتهم.”وفي مصر أدى سوء الأحوال الجوية إلى ارتباك رحلات الطيران وإغلاق مزيد من الموانىء وسقطت الثلوج في أكثر من مكان في شمال البلاد.