اخبار
الرئيسية > منوعات > إتهام سارة بيلن بسوء معاملة الحيوانات بعد نشرها صورة لإبنها وهو يقف على كلب

إتهام سارة بيلن بسوء معاملة الحيوانات بعد نشرها صورة لإبنها وهو يقف على كلب

أثارت صور على الفيسبوك وضعتها سارة بيلن تظهر ابنها تريغ يستخدم كلبا كمقعد غضبا عبر الانترنت   حيث أعاد الى الاذهان رد فعل الجمهور تجاه الكشف عن صور المرشح الجمهوري السابق في انتخابات الرئاسة ميت رومني وهو يقود ذات مرة سيارة وعلى سقفها كلب.

ويظهر تريغ (6 سنوات) المصاب بمتلازمة داون واقفا على ظهر كلب العائلة الاسود من نوع لابرادور بينما يرقد الكلب على أرضية المطبخ من اجل وصول الطفل الى حوض المطبخ. ويبدو الكلب هادئا.

وجذبت هذه الصورة التي وضعتها بيلن التي كانت مرشحة الحزب الجمهوري لمنصب نائب الرئيس عام 2008 أكثر من 12 ألف تعليق بحلول منتصف يوم الجمعة تراوحت بين صرخات الاساءة للحيوان إلى تلك التي تدعم ثناء بيلن لأصغر ابنائها الخمسة.

وكتبت بيلن في صفحتها على الفيسبوك «ربما يشهد عام 2015 كل حجر عثرة وقد تحول الى نقطة انطلاق على الطريق الى الامام. تريغ قام بتذكيري بهذا الامر. لقد قرر مساعدتي في غسل الصحون،ووجد كلب كسول في طريقه وجعله حجرة انطلاقه».

وحظيت هذه الرسالة بخمسين ألف ترحيب من بين نحو 4.5 مليون من اتباع بيلن على الفيسبوك. لكن بعض المعلقين على الانترنت شعروا بالغضب معتبرين ان الصبي لا يلام على ما فعل بلا والدته خصوصا وان العمود الفقري للكلاب حساس للغاية واي وزن اضافي عليه قد يصيبه بالشلل. البعض اعتبر ان الرسالة التي ارفقتها بالين هي أسوأ من الصورة خصوصا وانها كانت «تصفق» لابنها عوض منعه من القيام بذلك .

وكانت صحيفة بوسطن جلوب قد كشفت في عام 2007 عن قصة رومني وهو يقود سيارة وفوق سقفها كلب العائلة ايريش سيتر داخل قفص وترددت مرارا خلال الحملة الرئاسية للمرشح الجمهوري عام 2012. وتعود هذه الواقعة الى عام 1983 عندما كان رومني نجما صاعدا في عالم الأسهم الخاصة.

وكانت بيلن الحاكمة السابقة لولاية الاسكا المرشحة الجمهورية لمنصب نائب الرئيس على قائمة جون مكين عام 2008 والذي خسر امام الرئيس باراك أوباما.