اخبار
الرئيسية > رياضة > هدف كوري جنوبي متأخر يبدد آمال لبنان بالتأهل لكأس العالم
المنتخب اللبناني

هدف كوري جنوبي متأخر يبدد آمال لبنان بالتأهل لكأس العالم

إستقبلت شباك لبنان هدفا في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليتعادل 1-1 بملعبه مع كوريا الجنوبية ويتبدد أمله في التأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم. وتقدم لبنان مبكرا عندما سجل  حسن معتوق الهدف الاول في الدقيقة 12 وحافظ على تفوقه امام سيل من الفرص الخطيرة للكوريين في الشوط الثاني في ظل تألق الحارس عباس حسن.

لكن المنتخب الكوري احتفظ بالتصميم حتى نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع وسجل  كيم تشي وو هدف التعادل بتسديدة من ركلة حرة من عند حافة منطقة الجزاء .

واصبح رصيد لبنان خمس نقاط من سبع مباريات في المجموعة الاولى بالمرحلة النهائية للتصفيات الآسيوية لكن آماله تبددت في التأهل لكأس العالم أو حتى الحصول على المركز الثالث الذي يمنح صاحبه فرصة أخرى لحجز مكان في نهائيات البرازيل.

وتقدمت كوريا الجنوبية الى الصدارة برصيد 11 نقطة وهو نفس رصيد اوزبكستان بعدما خاض كل فريق ست مباريات.

وبدأت المباراة قوية وكاد لاعب الوسط عباس عطوي أن يضع لبنان في المقدمة عندما سدد كرة من خارج المنطقة ارتدت من الدفاع إلى خارج المرمى قبل أن يظهر الحارس حسن في الصورة وينقذ ببراعة تسديدة لي دونج جوك المنفرد. وجنى لبنان ثمار ضغطه حين أطلق معتوق لاعب الشعب الإماراتي تسديدة من داخل منطقة الجزاء إثر تمريرة من محمد حيدر من الجهة اليسرى.

لبنان بقي متقدماً على الكوريين حتى الدقيقة 51 من المباراة بهدف حسن معتوق في الدقيقة 13 بعد مجهود رائع لمحمد حيدر عن الجهة اليسرى. هدف أشعل المباراة،  الحارس عباس حسن أحد نجوم المباراة ومن أمامه الثنائي يوسف محمد ومعتز الجنيدي والى جانبهما وليد اسماعيل ومحمد زين طحان نجحوا في تعزيز الأمل أكثر فأكثر.

11 لاعباً قاتلوا على مدار ما يقارب الـ 85 دقيقة ولعبوا بثقة عالية أحرجت الكوريين خصوصاً عبر حيدر الذي لقن الضيوف دروساً في المراوغة وصناعة الفرص، في حين كان فاعور صخرة دفاعية أولى أمام رباعي خط الظهر أبطال اللقاء ومن خلفهم الحارس حسن. فهو أعاد ذكريات مباراة إيران ضمن التصفيات حين فاز لبنان 1 – 0 وتصدى لأكثر من سبع فرص للكوريين قبل أن تهتز الشباك من ركلة حرة سجلها تشي وو كيم.

وحرم القائم الأيسر لمرمى لبنان فرصة خطيرة للفريق الضيف حين منع تسديدة لي تشونج يونج من داخل منطقة الجزاء قبل أن يعود الحارس اللبناني ويبعد كرة أخرى خطيرة لنفس اللاعب في مشهد تكرر كثيرا في بقية أحداث المباراة.

وحصلت كوريا الجنوبية على فرصة أخرى لإدراك التعادل أهدرها لي دونج جوك حين انفرد بالمرمى لكنه سدد الكرة بجوار القائم في الدقيقة الاخيرة للشوط الاول. وفي الشوط الثاني طالب لاعبو لبنان بالحصول على ركلة جزاء إثر سقوط محمد زين طحان داخل منطقة الجزاء وعاد حسن لينقذ أصحاب الأرض من فرص أخرى وساعده القائم مجددا بإبعاد تسديدة لي دونج جوك من مسافة قريبة.

وبعد عدد كبير من الفرص الضائعة بشكل غريب لكوريا الجنوبية وحين بدا للجميع أن لبنان سيحقق للمرة الثانية انتصارا مفاجئا على فريق مصنف أنقذ كيم فريقه من الهزيمة بتسجيل هدف التعادل من ركلة حرة.

وأنهى لبنان المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد المدافع وليد إسماعيل في أعقاب الهدف.

مصادر مختلفة