اخبار
الرئيسية > رياضة > برشلونة ردا على حرمانه من «المريكاتو»: سنلجأ للمحكمة الفيدرالية السويسرية

برشلونة ردا على حرمانه من «المريكاتو»: سنلجأ للمحكمة الفيدرالية السويسرية

رفضت محكمة التحكيم الرياضي استئناف نادي برشلونة الإسباني، وأكدت حرمانه من التعاقدات حتى كانون الثاني /يناير 2016 على خلفية مخالفته لعقود اللاعبين القصر. وجاء في بيان لمحكمة التحكيم الرياضي (كاس) أنها رفضت الاستئناف المقدم من برشلونة، ومنعته من شراء اللاعبين في سوق الانتقالات الشتوية الذي يفتح في الأول من الشهر المقبل، وأيضاً في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة. وأكدت فرض غرامة مالية على النادي الكاتالوني قدرها 450 ألف فرنك سويسري (نحو 455 ألف دولار).

واعتبرت (كاس) أن برشلونة «خرق قوانين حماية اللاعبين تحت السن القانونية وتسجيلهم في أكاديميات كرة القدم».

وكان برشلونة لجأ إلى محكمة التحكيم الرياضي بعد أن منعه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من إجراء أي تعاقدات لفترتين متتاليتين من انتقالات اللاعبين بحجة مخالفته للوائح التعاقد مع اللاعبين الصغار.

وشكلت العقوبة صدمة في برشلونة، إذ إن مدرسة اللاعبين الناشئين «لاماسيا» خرّجت إلى الفريق الأول أهم اللاعبين، ومنهم الأرجنتيني ليونيل ميسي وتشافي وأندرياس أنييستا.

وبعد أن كابر برشلونة في البداية رافضاً تقبل قرار العقوبة أو المس بـ«لاماسيا»، عدل من خطابه في الأسابيع الأخيرة معترفاً بـ«أخطاء إدارية» حصلت، كما أنه استفاد من تعليق «فيفا» أواخر نيسان (أبريل) الماضي قرار حرمانه من إجراء تعاقدات جديدة بانتظار قرار «كاس»، إذ أنفق قبيل بداية الموسم الحالي أكثر من 150 مليون يورو لضم لاعبين منهم الأوروغوياني لويس سواريز (81 مليون يورو)، والكرواتي إيفان راكيتيتش (20 مليوناً)، والفرنسي جيريمي ماتيو (20 مليوناً).وعلى رغم ذلك فان فشل أو إصابة عدد من اللاعبين المنضمين حديثاً إلى صفوف برشلونة قد ينعكس سلباً عليه في النصف الثاني من الموسم الحالي وفي النصف الأول من الموسم المقبل، بانتظار انتهاء العقوبة في كانون الثاني (يناير) 2016، إذ إن الجناح البرازيلي دوغلاس لم يقنع حتى الآن، والمدافع البلجيكي توماس فيرمايلن كان مصاباً طوال الوقت وخضع إلى جراحة ستبعده حتى الربيع المقبل على الأقل.

إلا أن مدرب الفريق الكاتالوني ونجمه الدولي السابق لويس انريكه أكد أن برشلونة قادر على الحفاظ على مستواه والمنافسة على الإلقاب حتى من دون الدخول في «الميركاتو»، إذ قال في منتصف الشهر الجاري: «بالتأكيد، يمكننا تحمل القرار، ولمَ لا».

ويمكن لانريكه الاستفادة تدريجياً من عودة اللاعبين المعارين مثل دنيس سواريز أو جيرار ديلوفو، ما يعزز خيارته على دكة البدلاء.

وواجه برشلونة العديد من الأزمات في الفترة الأخيرة، ومنها ما يتعلق بصفقة ضم النجم البرازيلي نيمار من سانتوس قبيل انطلاق الموسم الماضي.

من جهته كشف نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم أمس  أنه لا يستبعد اللجوء إلى المحكمة الفيدرالية السويسرية، بعد أن رفضت محكمة التحكيم الرياضي الطعن المقدم من جانبه ضد عقوبة منعه من إجراء تعاقدات جديدة مدة عام كامل.وأشار النادي في بيان له إلى أن قرار محكمة التحكيم الرياضي يعد «مجحفاً»، لذا لا يستبعد الطعن ضده أمام المحكمة الفيديرالية في سويسرا.

وأوضح البيان: «نادي برشلونة يعرب على رغم كامل احترامه للهيئات الرياضية، عن اختلافه مع قرار محكمة التحكيم الرياضي الذي تم إخطاره به اليوم، والذي يؤكد العقوبة التي كان (فيفا) أوقعها على النادي نظراً لانتهاكه لنظام الانتقالات الدولية وتسجيل لاعبين صغار في السن».وأضاف أن النادي أوضح أمام لجنتي التأديب والاستئناف التابعتين لـ«فيفا» وأمام محكمة التحكيم الرياضي نفسها أنه يدعم ويتقاسم سياسة حماية الصغار والقلق على تأهيلهم. وتابع بأن هذا الأمر يؤكده تصرف النادي على مدار تاريخه، وهو ما جعله يصبح نموذجاً يحتذى به على الصعيد العالمي في ما يتعلق بتعليم الشباب من لاعبي كرة القدم، واتخاذ الخطوات اللازمة كافة لدفعهم نحو تحقيق أحلامهم وللتأهيل على الصعيد الشخصي.

ويرى النادي الكاتالوني أنه على رغم ارتكابه لخطأ ما فإن هذا الخطأ قد تم الإقرار به، مبيناً أن هذا الخطأ يرجع إلى وجود تضارب بين قوانين «فيفا» والقوانين بإسبانيا.وبناء على ما سبق، يرى البرسا أن العقوبة مفرطة، خصوصاً إذا تم النظر إلى تاريخ النادي والظروف التي تم فيها ارتكابه. ونشرت المحكمة الرياضية قرارها في بيان تضمن أيضاً فرض غرامة مالية على نادي برشلونة بقيمة 370 ألف يورو، وبذلك لن يتمكن النادي الكاتالوني من إجراء أي تعاقدات جديدة خلال موسم الانتقالات الشتوية – ينطلق غداً – أو الصيفية المقبلين.