اخبار
الرئيسية > رياضة > مورينيو: هناك حملة ضد تشيلسي

مورينيو: هناك حملة ضد تشيلسي

أعرب جوزيه مورينيو مدرب فريق تشيلسي الإنجليزي عن اعتقاده بأن هناك حملة تأثير في قرارات الحكام ضد فريقه. وظهر جليا غضب مورينهو ضد الحكم أنتوني تايلور، وذلك لعدم احتسابه ركلة جزاء لفريقه في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 مع ساوثهامبتون.

وتلقى لاعب خط الوسط سيسك فابريغاس بطاقة صفراء بعد سقوطه داخل منطقة الجزاء في التحام مع مارت تارغيت مدافع فريق ساوثهامبتون. وبعد المباراة، صرح مورينيو للبي بي سي: “الإعلام، المعلقون، وبعض المدربين يقومون بذلك،” في إشارة إلى الضغط على الحكام.

وفي مؤتمر صحفي عقده لاحقا، أضاف مورينيو: “هناك حملة ضد تشيلسي، لا أعلم لماذا ولا يهمني ذلك.” وتابع قائلا: “الكل يعلم أن هناك ركلة جزاء. الحكم ارتكب غلطة، الناس ترتكب أخطاء وهو ارتكب خطأ كبيرا. إنه حكم جيد و رجل طيب، وشاب لديه سنوات وسنوات من كرة القدم أمامه ولكنه أقدم على خطأ كبير.”

وكان الحكم تايلور قد اعتبر فابريغاس ادعى السقوط تحت ضغط المدافع تارغيت، لكن ظهر أن هناك التحاما ما بين اللاعبين.ما فابريغاس، الذي احتج ضد قرار الحكم، فقال: “حتما هناك التحام، الحكم لم يؤد أفضل مباراة في حياته ولن ينام جيدا الليلة، لقد عشنا مباراة مروعة.”

وقال مدربه مورينيو إن الحملة الجديدة من المدربين والحكام في الإعلام ضد فريقه هي السبب في عدم منح فريقه ركلة الجزاء في الشوط الثاني من المباراة.مدرب ويستهام سام ألاردايس اتهم برانيسلاف مدافع تشيلسي بالسقوط للحصول على ضربة جزاء في المباراة التي انتصر فيها تشيلسي ضد فريقه بـ 2-0 يوم الجمعة.

وأكد مورينيو على ذلك قائلا: “بعد المباراة ضد ويستهام، يتحدث سام عن تمثيل برانيسلاف ايفانوفيتش، ثم نأتي لساوثهامبتون والحكم يتخذ قرارا خاطئا في وضع حرج. لقد ارتكب خطأ يتحمل تبعاته.”وتابع: “من لا شيء، بدأ ألاردايس يتكلم عن تمثيل لاعبي تشيلسي، ثم مدرب آخر وآخر. الحكم غير قراره من ركلة جزاء إلى بطاقة صفراء.”

وأضاف: “نفس الشيء حدث مع دييغو كوستا في المباراة ضد بيرنلي، وهو أمر لا أستطيع فهمه. الحقيقة هناك ضربات جزاء ولكن هذه كانت واضحة. مباراة بعد مباراة، والمدربون يقولون إن لاعبي تشيلسي يدعون الاصابة. سأذهب إلى الحكم وأتمنى له سنة سعيدة، وأقول له أن عليه أن يشعر بالخجل.”