اخبار
الرئيسية > منوعات > من تكساس الى سوريا.. شاحنة سمكري أميركي في أيدي المتطرفين

من تكساس الى سوريا.. شاحنة سمكري أميركي في أيدي المتطرفين

لم يزر السمكري الأميركي مارك أوبيرهولتزر، المقيم في تكساس، سوريا قط، ولم يفكر مطلقاً في دعم المتمردين هناك، لذا من الصعب فهم كيف استقرت شاحنته طراز فورد اف – 250 (بما في ذلك اللوغو الخاص به ورقم هاتفه) في صورة يستغلها متطرفو جماعة “جبهة أنصار الدين” السورية على حسابهم بتويتر، بحسب ما أفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وتظهر شاحنة أخرى مختلفة كلياً عن شاحنة أوبيرهولتزر في فيديو لأنصار الدين، تطلق النار من نفس الموقع الذي بدت عليه شاحنته، ما يرجح أن الجماعة أخضعت صورة شاحنته لعملية فوتوشوب، لاستغلالها في حملتها الدعائية، كدأب الجماعات الإسلامية المتطرفة مثل تنظيم داعش وغيره. 

وتقول الصحيفة إن وضع صورة لشاحنة ذات طراز أفضل، مع إضافة بندقية عليها، فوق صورة لإطار ثابت مأخوذ من الفيديو الأصلي أسهل بكثير من محاولة تغيير الفيديو نفسه، وقد يكون هذا سبب أن الفيديو يعرض نموذجاً لمركبة أقدم، بينما تظهر الصورة مركبة الأميركي الأحدث من طراز تويوتا. وعلى الرغم من هذا، إلا أن أوبيرهولتزر تلقى مئات الاتصالات ورسائل الفاكس في اعتقاد من المتصلين بأنه يدعم المتطرفين، حتى أن بعضهم هدده بالقتل.

وصرّح أوبير هولتزر لشبكة “سي بي اس” الإخبارية بأنه وظف محامياً، ويطالب تويتر بأن يزيل المنشور الذي يضم صورة لشاحنته.وأكد هولتزر أنه باع الشاحنة لمحل “أوتو نيشن” منذ ثلاث سنوات، مشيراً إلى أنه عندما كان يبيع شاحناته في السابق، كان يحرص على نزع اللوغو منها أولاً، بينما غفل عن ذلك الأمر في المرة الأخيرة التي باع فيها الشاحنة.

ولايزال غير معروف كيف حصل مقاتلو جبهة أنصار الدين على الشاحنة.
وفي هذا السياق، قال متحدث باسم “أوتو نيشن” إن الشاحنة عرضت في مزاد علني، وربما انتقلت من مالك لآخر، ووارد أنها وقعت بأيدي الإرهابيين المتطرفين فيما بعد، ورجّح تقرير لشبكة “سي بي اس” أن الصورة التقطت في الشيشان، بروسيا.

ورغم أن الجماعة إسلامية متطرفة، إلا أنها لم تعلن ارتباطها بتنظيم داعش في سوريا، وبينما ليس معروفاً إذا كان من الممكن أن مقاتلي داعش جاءوا لتكساس واستحوذوا على شاحنة سمكري فيها، إلا أن التنظيم يحاول دائماً توسيع دائرة استقطابه للمقاتلين عبر طرق مختلفة، قد تكون هذه طريقة جديدة منها.

وكالات