اخبار
الرئيسية > فن > نجوم > جديد رسائل سوني المسربة عن أنجلينا جولي: إمرأة فاقدة الصواب

جديد رسائل سوني المسربة عن أنجلينا جولي: إمرأة فاقدة الصواب

ما تزال فصول فضائح قرصنة شركة سوني مستمرة، وبعد إحراج نشر الرسائل البريدية بين المنتج الاميركي سكوت رودين و مديرة استوديوهات سوني إيمي باسكال التي وصفت فيها جولي «بالمهووسة عديمة الموهبة» على خلفية إصرارها على تصوير فيلم كليوباترا تخرج للعلن رسائل اخرى ستسبب المزيد من الاحراج .

وفي تفاصيل الرسائل الجديدة المسربة يدور حديث ثنائي بداية الامر بين رودين وباسكال حول إمكانية قيام دفيد فينشر بالعمل مع جولي لاخراج الفيلم. ويظهر من الرسائل المتبادلة بان سوني كانت على ما يبدو قد حصلت على موافقة مارتن سكورسيزي للعمل على الفيلم ليقوم لاحقا بالرفض. وتظهر جولي يائسة للعمل مع مارتن اذ في احدى الرسائل تخاطب رودن بالقول« هل هناك ما يمكن فعله، هل استقل طائرة وارجو مارتي للعمل على الفيلم؟»

الرسائل الاخرى تتحدث عن امكانية قيام جولي بحلق شعرها كاملا لدور كليوباترا، اذ ان كليوباترا كانت حليقة الشعر وترتدي الشعر المستعار. الرسائل المتبادلة هي حديث بين الثلاثي رودين وباسكال وجولي عن ضرورة ان تكون جولي حليقة الشعر في المشاهد الحميمة. تقول جولي« ما اريد ان أناقشه معكما هو فكرة ان تكون صلعاء  في كل مرة تكون فيها الفراش. اظن ان الامر يسرق «رومانسية اللحظة». وتضيف« هل يمكن ان نناقش الامر مع المخرج، لكنني اخاف ان نخيف المخرج بهذه الفكرة».

يرد رودن بالقول« بعد التفكير أظن انه يجب عدم اعتماد فكرة ان تكون صلعاء تماما ربما حليقة الشعر ».

وترد جولي « ربما حليقة الشعر لمشهد الاسكندرية وصلعاء في روما وشعر متموج في مناسبات اخرى». حينها تبدي باسكال إعجابها بشكل جولي في الشعر المتموج في فيلم The Mighty Heart الذي وصفته بالفيلم اليهودي عن دانيال بيرل. في هذه المرحلة يقوم رودن بمراسلة باسكال مباشرة مستثنيا جولي ويقول « فليقتلني أحدهم الان ».

ووفق الرسائل فانه وبعد التخلي عن فكرة القيام بالفيلم اقترح عدد من المسؤولين على جولي القيام بفيلم كليوباترا استنادا الى رواية شكسبير Antony and Cleopatra لكن جولي ترد بان السيناريو المكتوب من اريك روث هو ما يجب ان يكون الفيلم عليه وان تحويله الى قصة حب فانه يقلل من «ريادة  وقوة المرأة».

حينها يقول رودين لباسكال مباشرة« لنجمعها بمايكل فيسباندر او توم هاردي أو بنديكت كومبرباتش ولننتهي من هذا الموضوع ونذهب الى منازلنا».  ثم يعلق «لقد فقدت صوابها كليا» ( في اشارة لجولي وافكارها عن الفيلم) .

وحين تقترح باسكال بان تحدد موعدا لاجتماع بين جولي ورودين يرد الاخير بعصبية «لا، لا ، لا الرجاء لا أريد إجتماعا معها». 

البحار نت

إقرأ أيضا: فضائح قرصنة سوني: أنجلينا جولي عديمة الموهبة ومهووسة بنفسها