اخبار
الرئيسية > صحة > منظمة الصحة: سيراليون تتخطى ليبيريا في عدد إصابات الإيبولا

منظمة الصحة: سيراليون تتخطى ليبيريا في عدد إصابات الإيبولا

أظهرت احصائيات منظمة الصحة العالمية   أن عدد الوفيات نتيجة لتفشي فيروس الايبولا في غرب افريقيا ارتفع الى 6331 في أسوأ ثلاث دول تعرضا للمرض حيث حلت سيراليون محل ليبيريا في تسجيل أكبر عدد من الإصابات بالمرض. وقالت منظمة الصحة العالمية إن إجمالي عدد الحالات في غينيا وليبيريا وسيراليون بلغ 17800 حالة بينها 7719 في ليبيريا و7798 في سيراليون. ويوم الجمعة وضعت منظمة الصحة العدد المجمع لحالات الوفاة في الدول الثلاث عند 6187 من بين 17517 حالة اصابة.

ويقول خبراء المنظمة ان أكثر بقليل من نصف حالات الوفاة التي اعلن عنها كان في ليبيريا لكن العدد الصحيح في سيراليون من المرجح أن يكون أعلى بكثير من الذي أظهرته الاحصائيات حيث نسبة الوفيات قدرت بسبعين في المئة.

وعلى صعيد اخر يعمل باحثون أميركيون على تطوير برنامج جديد، سعيا لتدريب الروبوت على مكافحة انتشار وباء إيبولا. ويهدف البرنامج إلى تفادي انتقال العدوى، إلى الطواقم الطبية البشرية. ويمتلك الروبوت “فلاش” القدرة على مكافحة فيروس إيبولا بأقل من عشرين ثانية عبر التعقيم، وتصل نسبة نجاحه إلى 99%.

وهناك الكثير من المواد التي يمكن للروبوت أن يلمسها دون خطر انتشار العدوى ومن هنا تكمن فائدته الكبرى، إذ تصعب عمليات اللمس ووخز الأبر على الممرضين خاصة بعد ارتداء البذلات الواقية، وتزداد خطورة الحوادث وانتقال العدوى لهذا السبب.

وفي مختبر في جامعة “بيركلي” الأميركية تجري سلسلة من التجارب على الروبوت فلاش المبرمج لإتمام عمليات تعقيم في المستشفيات تستهدف الأمراض المعدية.ويبعث الروبوت أشعة فوق بنفسجية تستهدف البكتيريا والفيروسات في غرف المرضى.

وقال أستاذ الدراسات الهندسية في جامعة بيركلي بيتر أبيل “نعمل حاليا مع وزارة الدفاع لتطوير خطة لنشر الروبوتات، وهي تحتاج للكهرباء ولن تعمل بدونها”.وأوضح أنه “يمكن تزويدها عبر مولدات الكهرباء. بعض المستشفيات الميدانية لا يصلها التيار الكهربائي وبالتالي لا تصلح الروبوتات للعمل فيها”.

إقرأ أيضا: إيبولا قتل سبعة الاف شخص في غرب أفريقيا