اخبار
الرئيسية > منوعات > إنتقادات لاذعة لديسكفري وبول روسولي: تضليل وفشل في تحقيق المهمة

إنتقادات لاذعة لديسكفري وبول روسولي: تضليل وفشل في تحقيق المهمة

أقر خبير الحياة البرية، بول روسولي، الذي كان قد تعهد بالسماح لـ”أناكوندا” بابتلاعه وتصوير هذا الحدث من جوف الأفعى، بتضليل المشاهدين. وكان روسولي قد تحدث قبل بث قناة “ديسكفري” للبرنامج، الذي كان من المفترض أن يوثق المغامرة، عن حيثيات قيام الأفعى العملاقة بابتلاعه. وقبل موعد عرض البرنامج الذي كان يترقبه الملايين يوم الاثنين، قال بول إن آخر ما شاهده بعد أن هاجمته الأفعى فمها، قبل أن يصبح كل شيء مظلماً.

وأوضح في مقابلة مع “إنترتينمنت ويكلي” أن الأفعى بدأت تلتف حوله، وتعصره وأنه شعر أن البذلة تتفسخ وأن ذراعيه تنشقان من مكانهما. إلا أن المشاهدين أصيبوا بالخيبة بعد بث البرنامج، إذ لم تبتلع الأناكوندا روسولي ولم يشاهدوا جوف الأفعى عبر الكاميرا الخاصة ولا حتى عملية التهامه.

بل شاهدوا طيلة ساعة ونصف عمليات التحضير للمغامرة، قبل أن يفاجؤوا بروسولي يطلب المساعدة بعد أن اقتربت منه الأفعى وبدأت تلتف حول جسمه. وعلى أثر ذلك، قال روسولي على صفحته في فيسبوك، حسب موقع “سكاي نيوز”، إنه يقر بأن الظروف التي سبقت عرض البرنامج كانت “مضللة” وسمحت للبعض بالجزم أن الأفعى التهمته.

ولا يتوقف الأمر عن هذا الحد اذ وفق موقع TMZ  فان أفعى الأناكوندا تم شحنها لموقع التصوير بعد ان فشل الفريق في العثور على أفعى وان تلك التي شحنت لم تكن كبيرة بما يكفي لتبتلع شخصا كبيرا. وكل ما شاهده المشاهد هو قيام الافعى بمحاولة عض فبعته لا أكثر. ووفق المخطط الى حكي عنه فان كان من المفترض ان تلتهم الأفعى بول وان نشاهد داخلها من خلال كاميرا مثبتة على قبعته، على ان يتم سحبه حين تبتلع نصف جسده.

ورغم ان الافعى لم تقم بذلك الا ان الجمهور تكلف بتلك المهمة والتهم بول وديسكفري أحياء من خلال سيل من الإنتقادات اللاذعة. ونشر احدهم صورة لكلبه وهو يعض إصبعه وعلق عليها قائلا «ديسكفري تم إلتهامي حيا هل يمكنكم ان تقوموا بتصوير برنامج عني الان» وعلق احدهم قائلا «عزيري بول كان لديك مهمة واحدة ».

الا ان روسولي إعتبر انه رغم خيبة الامل التي يشعر بها الجمهور الا انه تمكن من جذب إنتباههم الى القضية الاهم وهي جمع المال لحماية الافاعي في جنوب أميركا وقال «لقد حاولت ان تلتهمني الاناكوندا ». في المقابل يعتبر البعض ان ما قام به روسولي كافياً خصوصاً وأنه حاول حتى النهاية أن تلتهمه الأناكوندا وأنه فعل الصواب حين طلب المساعدة حين شعر بعدم قدرته على الإحتمال أكثر. وعلق  هؤلاء بقولهم « لكل من ينتقد بول، دعوا أناكوندا تعصر جسدكم ثم إنتقدوا».. في المقابل ابدى عدد اخر إرتياحه كون بول والافعى خرجا سليمين من المغامرة.

البحار نت 

إقرأ أيضا: شاهد: أفعى الأناكوندا تبتلع بول روسولي