اخبار
الرئيسية > رياضة > الاعتداء على فريق النجمة: عقوبات بحق نادي الاخاء .. والنجمة غير راض
نجمة - الاخاء

الاعتداء على فريق النجمة: عقوبات بحق نادي الاخاء .. والنجمة غير راض

أعلن الاتحاد اللبناني لكرة القدم فيأنه قرّر نقل كافة مباريات نادي الإخاء الأهلي عاليه في موسم 2013-2014 من الدوري، خارج ملعبه بسبب تصرّفات جمهوره خلال مباراته مع النجمة، لكن الأخير رفضها جملة وتفصيلاً. وقد أصدر الاتحاد تعميماً جاء فيه: “نقل كافة مباريات الإخاء الأهلي عاليه في إطار بطولة الدوري للموسم المقبل من ملعب بلدية بحمدون، وفي حال تكرار تصرف جمهوره بشكل غير لائق، تقام كافة مباريات الإخاء الأهلي عاليه بدون جمهور”.

وكان النجمة قد تعادل الأحد الماضي على أرض الإخاء 2-2، ما منح اللقب للصفاء للموسم الثاني على التوالي، قبل انتهاء الدوري بمرحلة وحيدة. وشهدت نهاية اللقاء هجوم جماهير الإخاء على لاعبي النجمة، وبينهم المدرّب واللاعب موسى حجيج الذي نال نصيبه من الضرب. وقد غرّم الاتحاد الإخاء الأهلي 5 ملايين ليرة لبنانية “لتصرّف جمهوره بشكل يتناقض مع الروح الرياضية والتصرف اللائق في الملاعب وعلى المدرجات في مباراته مع نادي النجمة في المرحلة 21 من الدوري”. وحمّل الاتحاد “نادي الإخاء تكاليف علاج اللاعبين المصابين جرّاء أحداث مباراته مع النجمة”.

كما قرّر الاتحاد تأجيل مباراة النجمة والصفاء ضمن المرحلة الأخيرة إلى 16 حزيران المقبل، بسبب إصابة بعض لاعبي النجمة ونقلهم إلى المستشفى، والمباراة النهائية لكأس لبنان التي كانت مقرّرة في 16 حزيران إلى 23 منه.وكان النجمة قدم شكوى لدى الاتحاد مضمّناً إياها كل المعطيات والملابسات التي رافقت المباراة أمام الإخاء الأهلي، بالإضافة إلى شكوى جزائية لدى القضاء المختص بجرم اعتداء وإلحاق الأذى بلاعبيه وجهازه الفني وإدارييه، الذين أصيبوا بجروح ورضوض بالغة، علماً أن بعض رجال الأمن الموكل اليهم أمن المباراة والملعب، شاركوا في الاعتداء على لاعبي وإداريي النجمة.

من جهتهاستغرب نادي الصفاء “زج اسم النادي فيه، كما يستغرب الهجمة غير المبرّرة التي يتعرض لها منذ فترة طويلة، ولا سيما من جانب بعض وسائل الإعلام، مذكّراً من خانته الذاكرة بأنّ الصفاء هو من حافظ على لعبة كرة القدم في لبنان في الأيام العجاف، على أمل أن يتوخّى هؤلاء الحذر بكتاباتهم، لأنهم لن يفلحوا بالإيقاع بين نادينا وبين نادي النجمة وجميع النوادي التي نحترمها ونقدرها”.

وأكّد الصفاء “عدم مسؤوليتنا كفريق أو جمهور عن الذي حصل في بحمدون، لأنّ جمهورنا وفي توقيت مباراة بحمدون عينه، كان متواجداً في صيدا بتوجيه من إدارتنا لمواكبة الفريق وتشجيعه أمام فريق العهد”.

وأصدر نادي النجمة بياناً ثانياً وجهه إلى اتحاد اللعبة جاء فيه: “فاجأ الاتحاد جمهور اللعبة عموماً والنجمة خصوصاً بقرارات باهتة لم ترق إلى هول ما شهده ملعب بحمدون الأحد الماضي، من مشاهد مأساوية دامية خلفت الخيبة والإحباط في الشارع الكروي المحلي”. وتقدّم النادي بكتاب جديد إلى الاتحاد، رفض فيه القرارات جملة وتفصيلاً، والتي لم ترق إلى حجم “الدماء التي سالت في ملعب بحمدون”.

ولفت النجمة في كتابه إلى “المظاهر المسلحة التي كانت متواجدة في الملعب” قبل المباراة وأثناءها وبعدها. وطالب الاتحاد مجدداً بتخسير الإخاء الأهلي المباراة أو إعادتها في ظروف آمنة، وفي ملعب تتوافر فيه أدنى شروط السلامة. من جهة ثانية، أكد مصدر نجماوي أن ما تردد عن استقالة المدير الفني موسى حجيج غير صحيح، فالأخير باق في ناديه الأم، وبتصميم أكثر من السابق.

 مباراة تحولت الى “مجزرة محتملة”

لم تمرّ مباراة النجمة والإخاء الأهلي عاليه مرور الكرام بعد الأحداث المؤسفة التي شهدتها، نتيجة اعتداء بعض من جمهور الإخاء الأهلي عاليه على لاعبي النجمة، رئيس نادي الإخاء علي عبد اللطيف، رأى أن هؤلاء جمهور صفاوي ولا يمثلون الإخاء، مشدداً على فتح تحقيق لمعرفة من وراء هؤلاء المندسين. ويأتي كلام عبد اللطيف ليلتقي مع همس دار عن جهات صفاوية دفعت هؤلاء إلى ارتكاب ما ارتكبوه.

وبدا من خلال الكلام والهمس الدائر وجود مشكلة بين ناديي الإخاء والصفاء، وهي يبدو أنها تتكرر في كل موسم، وقد تكون أسبابها التنافس بين الناديين اللذين ينتميان إلى المرجعية السياسية عينها.

حضر مباراة الإخاء الأهلي مع النجمة نحو 750 متفرجاً أضفوا جواً من الحماسة، لكن 25 متفرجاً  حولوا المدرجات الى منصة لكيل الشتائم لـ”نادي النجمة” وجمهوره ولمدربه موسى حجيج وصولاً لأحد الرموز الدينية الكبيرة (…)، قبل وأثناء وبعد نهاية المباراة، وحافظ جمهور النجمة وللمرة الأولى على هدوئه معظم فترات المباراة، لكنه سرعان ما رد على الشتائم بشتائم مماثلة ابتداء من الدقيقة الـ 33 من الشوط الثاني، كذلك طال بشتائمه الحكم رضوان غندور بعد دخول هدف الإخاء الأهلي الثاني.

بعد المباراة توجّه مدرب «النجمة» موسى حجيج نحو الحكم رضوان غندور وصافحه وهمس كلاماً لم يسمع، ثم طلب من لاعبيه التوجه إلى غرفة الملابس، مع نزول جمهور الصفاء إلى أرض الملعب مع أعلامهم الصفراء، وبعض من جمهور الإخاء، وتوجهوا إلى حجيج واللاعبين وانهالوا عليهم بالضرب المبرح رغم تدخل قائد الإخاء الأهلي ربيع الكاخي واحمد عطوي وهيثم عطوي ومحمد حمود الذين تعرّضوا بدورهم للضرب، كذلك تدخل رئيس نادي الإخاء الأهلي علي عبد اللطيف الذي حاول إبعاد الجمهور عن لاعبي الفريق الضيف، ومع وصولهم إلى غرفة الملابس حصل هرج ومرج على بابها وحاول جمهور بعض الصفاويين التهجم مرة أخرى على اللاعبين، لكن بعض لاعبي الإخاء وخصوصاً حسين طحان وأحمد التكتوك تدخلوا مع عناصر قوى الأمن ومنعوهم من الوصول إليهم، مع العلم أن التكتوك تعرض لشج فوق حاجبه الأيسر.

وكالات