اخبار
الرئيسية > فن > نجوم > الإتهامات بالتحرش الجنسي تلاحق مايكل جاكسون الى القبر
ويد روبسون

الإتهامات بالتحرش الجنسي تلاحق مايكل جاكسون الى القبر

قال مصمم الرقصات ويد روبسون والذي كان صديقا مقربا من المغني الأميركي الراحل مايكل جاكسون إن ملك البوب الراحل هدده ودربه على الكذب بشأن سنوات من العلاقة الجنسية بينهما. وكانروبسون قد شهد لصالح جاكسون خلال محاكمته في اتهامات بالتحرش الجنسي بطفل واضاف خلال لقاء تلفزيوني “كان تلاعبا كاملا من جاكسون وغسيل مخ…كان يتبادل الأدوار معي ويدربني على سيناريوهات المحكمة.”

وفي وقت سابق هذا الشهر رفع روبسون (30 عاما) دعوى للحجز على جزء من تركة جاكسون لاسترداد ديونه زاعما ان جاكسون تحرش به جنسيا من سن السابعة إلى الرابعة عشرة.وتأتي الدعوى بعد نحو أربع سنوات من وفاة جاكسون المفاجئة في يونيو حزيران 2009 اثر تناوله جرعة مميتة من مخدر بروبوفول الجراحي.

وروبسون مواطن أسترالي أظهر مهارات فائقة في الرقص وهو طفل وارتبط بعلاقة صداقة مع جاكسون وظهر معه في تسجيلات موسيقية مصورة في بداية التسعينيات وأقام أحيانا في مزرعة جاكسون في نيفرلاند بجنوب كاليفورنيا.وقال روبسون “منذ اليوم الأول للتحرش أبلغني مايكل اننا نحب بعضنا وأن هذا كان حبا وان هذا كان تعبيرا عن الحب…وانه سيواصل القيام بهذا وانه (اذا ما اخبرت أي شخص بما نفعله فستنتهي حياتنا ومستقبلنا المهني).”

وحوكم جاكسون وبريء عام 2005 في اتهامات بالتحرش بقاصر آخر. وأدلى روبسون بشهادته في هذه المحاكمة دفاعا عن جاكسون كما دافع عنه في تحقيق جنائي عام 1993 في مزاعم بالتحرش الجنسي بأطفال.وقال هاوارد ويتزمان المحامى المسؤول عن إدارة تركة جاكسون إن دعوى روبسون “شائنة ومثيرة للشفقة.”وأضاف “هذا شاب أدلى بشهادته مرتين على الأقل تحت القسم خلال العشرين عاما الماضية وقال في عدد كبير من المقابلات إن مايكل جاكسون لم يفعل أي شيء غير لائق له أو معه.”

وكالات