اخبار
الرئيسية > رياضة > ريال مدريد يطوي صفحة مورينيو بعد موسم كارثي
مورينيو

ريال مدريد يطوي صفحة مورينيو بعد موسم كارثي

لم يحقق فريق ريال مدريد الإسباني أي لقب هذا الموسم،و أنهى أغنى فريق في العالم موسمه بلا أي فوز بلقب كبير. ولعل الخسارة في كأس الملك أمام أتلتيكو مدريد على ملعب البرنابيو كانت القشة التى قسمت ظهر البعير والتي عجلت رحيل مورينيو عن الفريق.

واعلن رئيس نادي ريال مدريد الاسباني فلورنتينو بيريز في مؤتمر صحفي الانفصال بين النادي الملكي و مورينيو . و تمنى بيريز التوفيق للمدرب البرتغالي في مستقبله مؤكداً ان مورينيو قام بعمل ممتاز داخل القلعة البيضاء، لكن طموحات النادي الملكي أكبر من ذلك بكثير .و كشف بيريز أن الانفصال تم بالاتفاق بين الطرفين.

وهي المرة الاولى التي ينهي فيها مورينيو اي موسم له بدون اي لقب كبير في مسيرته،الامر  الذي يشكل لطمة قوية لمدرب نصب نفسه “الاستثنائي” في كرة القدم وكذلك لرئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز الذي نجح في اقناع مورينيو بترك انترناسيونالي مقابل اموال طائلة في 2010 وظل يمتدحه باعتباره “افضل مدرب في العالم”.

ولرغبته الشديدة في الحصول على اللقب العاشر في دوري ابطال اوروبا الذي راوغ ريال مدريد منذ 2002 انفق بيريز اكثر من 400 مليون يورو (513 مليون دولار) على شراء اللاعبين منذ عودته لرئاسة النادي في 2009 من بينها انفاق 94 مليونا مقابل التعاقد مع كريستيانو رونالدو.

ولم يحصل بيريز مقابل هذا الانفاق الضخم سوى على لقب وحيد لكأس ملك اسبانيا في 2011 في اول موسم لمورينيو مع الفريق اضافة الى لقب دوري الدرجة الاولى العام الماضي منهيا الموسم برقم قياسي من النقاط بلغ 100 نقطة وهي حصيلة ضئيلة لا تتناسب مع فريق طموح وثري مثل ريال مدريد.

وسقط ملك اوروبا تسع مرات في الدور قبل النهائي لدوري الابطال خلال المواسم الثلاثة التي تولى فيها مورينيو المسؤولية وتخلى عن لقب دوري الدرجة الاولى الاسباني لغريمه برشلونة الاسبوع الماضي والذي كان الرابع الذي يحققه برشلونة في خمس سنوات.

وفاقم من ألم الهزيمة في الوقت الاضافي امام اتليتيكو مدريد في نهاية كاس الملك طرد مورينيو بسبب الاحتجاج على قرارات الحكم وحصول كريستيانو رونالدو على بطاقة حمراء قرب النهاية بعدما بدا انه سدد ضربة بقدمه لوجه جابي قائد اتليتيكو الذي طرد هو الاخر في نهاية الوقت الاضافي لحصوله على الانذار الثاني. كما ان مورينيو لم صعد الى منصة التتويج الامر الذي اعتبرته بعض وسائل الاعلام إهانة لملك اسبانيا.

وأمضى مورينيو الذي لم يفعل شيئا يذكر لتهدئة التكهنات بشان احتمال عودته الى تشيلسي جزءا كبيرا من المؤتمر الصحفي الذي اعقب المباراة في الدفاع عن انجازاته مع ريال مدريد مشيرا الى ان اتليتيكو لا يستحق الفوز بالمباراة.ويشتهر مورينيو بصراحته الشديدة واثارته للجدل. وشهدت علاقة مورينيو توترا مع بعض انصار ريال مدريد في الاشهر الاخيرة خاصة فيما يتعلق بطريقة تعامله مع حارس الفريق وقائده ايكر كاسياس الذي ظل حبيسا لمقاعد البدلاء منذ عودته من اصابة بكسر في اليد.

كما ظهرت خلافات الغرف المغلقة الى العلن خلال الاسابيع الاخيرة حين صب مورينيو جام غضبه على مواطنه بيبي بسبب دفاعه العلني عن كاسياس. وقبل المباريات الاخيرة على ملعب برنابيو دأبت الجماهير على تحية كاسياس والهتاف باسمه بينما اطلقت صفارات الاستهجان ضد مورينيو.

رويترز- وكالات