اخبار
الرئيسية > منوعات > تعاطى المخدرات في مصر :وسيلة هروب من واقع بائس
المخدرات في مصر

تعاطى المخدرات في مصر :وسيلة هروب من واقع بائس

ارتفعت معدلات تعاطي المخدرات في مصر بشكل مخيف متجاوزة المعدلات العالمية المتعارف عليها والتي حددت بنسبة 5%. هل هو تردي الأوضاع السياسية والمعيشية؟ ام هناك أسباب اخرى يجب البحث بها للوصول الى أصل المشكلة؟.

يقول مدمن للمخدرات لرويترز ان المخدرات هي وسيلة للهروب من الواقع التعيس الذي يعيشه عدد كبير من المصريين اليوم. وخلال حديثه كان يهم بتدخين كمية من مخدر “البانجو” وهو نوع من أنواع الماريونا ” لماذا نتعاطى ؟ نتعاطى كي يستكين جسدنا ويهدأ ويتقبل الويلات التي تصادفنا والفقر الذي نعيش فيه. طوال اليوم نفكر في كيفية تأمين الطعام وحاجات الاولاد والمسؤولات.لكن المشكلة تكمن في اننا حين نحاول النسيان نغرق في الادمان،هذه هي المشكلة”.

عمرو عثمان مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي قال إن تعاطي المخدرات زاد بصورة كبيرة منذ الثورة التي أطاحت بنظام الحكم السابق في عام 2011.وذكر عثمان أن الاضطرابات السياسية والأمنية في مصر منذ الثورة ساهمت في زيادة جلب وتعاطي المخدرات.

وقال “طبعا حالة السيولة الأمنية لها علاقة بشكل كبير.. صحيح الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بتعمل مجهود غير طبيعي لكن احنا في عالم يموج بالاضطرابات على المستوى الإقليمي.”

وأضاف “الحدود الغربية أو الحدود لشرقية فيها قلاقل بشكل كبير جدا. دي تؤثر الحقيقة على عملية الإتجار في المواد المخدرة. ودا ينعكس على حجم المضبوطات اللي احنا بنشوفها. يعني احنا بنتكلم على 400 مليون قرص وفقا للإدارة العامة لمكافحة المخدرات عام 2012.. قرص ترامادول فقط. دا برضه الحقيقة ينعكس علينا من ناحية أعداد المرضى. احنا بعد الثورة.. عايز أقول لك إن احنا متوسط أعداد مرضى الإدمان اللي بييجوا لنا بيكون في حدود 12 .. يعني 12 ألف.. 13 ألف.. كل سنة تقريبا. فالسنة اللي فاتت وصل 40 ألف مريض إدمان. فدا برضه بيعكس أن فيه ازدياد بشكل كبير بعد الثورة.”

وأردف عثمان أن صندوق مكافحة تعاطي المخدرات يعمل بالتعاون مع الحكومة لمكافحة الإدمان وزيادة الوعي بأخطار المخدرات.

وقال ” نحن كصندوق مكافحة وعلاج الإدمان وضعنا خطة مصر لمواجهة مشكلة المخدرات شاركت فيها 14 وزارة معنية. هذه الخطة أعلنها رئيس الوزارة في شهر فبراير الماضي، وتتضمن مخطط لتحسين  المهارات الحياتية. لقد  وضعنا أول دليل تدريبي لتمكين الشباب من مناهضة مشكلة المخدرات.. هذا الدليل يعتمد على تدعيم مهارات الرجوع عن التعاطي.. التماسك الداخلي عند الشباب وتوظيف جهود الشباب لانهم أداة لنشر الوعي بين أقاربهم. نسعى بشكل كبير لتنفيذ  هذا الدليل على مستوى المدارس.”

وتشير بيانات صندوق مكافحة وعلاج الإدمان إلى أن 39 في المئة من المدمنين يتعاطون مخدر ترامادول الذي يقول المسؤولون في الصندوق إن ثمن القرص منه لا يزيد على جنيه مصري واحد أو جنيهين.

وقال رجل آخر يتعاطى المخدرات في فاقوس إن بعض أنواع المخدرات يمكن الحصول عليها بسهولة.

وأضاف “لا أحد يتعاطى المخدرات لانه سعيد،ولا احد يكون سعيدا بعد ان يتعاطى. جميعنا نود ان نقلع عن تعاطي المخدرات،نتمنى لو يتم منعه كليا كي نتوقف عن شرائه”.

وأعلنت الحكومة المصرية في مارس آذار الماضي عن مبادرة جديدة لمكافحة تعاطي المخدرات بالتنسيق بين عدة مؤسسات حكومية تشمل خطا هاتفيا لمساعدة المدمنين وتعزيز برامج إعادة الت

تعاطي المخدرات في مصر يتجاوز المعدلات العالمية  

تخطت نسبة تعاطي المخدرات في مصر المعدلات العالمية المتعارف عليها والبالغة نسبتها 5 في المائة، حيث وصلت إلى 7 في المائة، وفقا  لعمرو عثمان مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي في البلاد. عثمان قال إن ارتفاع نسبة مدمني المخدرات «دخلت مرحلة كارثية»، مشيرا  إلى أن مواجهة ظاهرة الإدمان تعد قضية قومية ينبغي على كل مؤسسات الدولة أن تتكاتف معا للتصدي لها.

عثمان أوضح أيضا أن من أسباب الإدمان ضعف الشخصية، والرغبة في خوض التجربة، وحب الاستطلاع، وكذلك وقت الفراغ، وضعف دور الأسرة، فضلا عن بعض المشاكل الفردية.صندوق مكافحة وعلاج الإدمان بمصر الذي لديه نحو 23 ألف متطوع، يقول إنه يقوم بتنفيذ مجموعة من البرامج التدريبية لتوعية الشباب بقضية المخدرات والمشكلات الناجمة عنها، وإنه يجري خلال الفترة الراهنة الإعداد لتوقيع بروتوكول تعاون مع وزارة الشباب للتوعية بظاهرة الإدمان الخطيرة، وكذا القيام بتنفيذ دورات تدريبية داخل المدارس والجامعات.

ومن جانبه، حذر عثمان من خطورة تعاطي المنشطات بين الطلاب الذين يعتقدون أن تناولهم لتلك المنشطات ستساعدهم على استذكار الدروس لأوقات طويلة دون تعب. وقال: «على العكس.. تؤثر المنشطات والمخدرات بشكل كبير على الجهاز العصبي وتؤدي إلى النسيان، علاوة على الأضرار الأخرى التي قد تنتج عنها».

يشار إلى أنه تم دمج موضوع عن التدخين والمخدرات ضمن 5 مناهج تعليمية سيدرسها طلاب المدارس خلال العام المقبل.

رويترز – وكالات