اخبار
الرئيسية > منوعات > بكتيريا الـ”اي كولي” تنتج وقودا حيويا شبيها بالديزل
بكتيربا الـ"اي كولي"

بكتيريا الـ”اي كولي” تنتج وقودا حيويا شبيها بالديزل

هل تكون البكتيريا بداية الحل.. سؤال يطرح بقوة مع إعلان مجموعة من العلماء في بريطانيا عن توصلهم الى مجموعة  مجموعة من البكتريا التي يمكنها أن تنتج الوقود.وقد اجرى الباحثون تعديلات وراثية على بكتريا تسمى “إي كولي”، لتحويل السكر إلى وقود يتطابق إلى حد كبير مع الديزل التقليدي. ويقول الباحثون الذين يعملون على المشروع هذا ان التوسع في الدراسة قد يجعل مما توصلوا اليه بديلا للوقود الأحفوري.

وقال جون لوف، أستاذ البيولوجيا الاصطناعية في جامعة إكستر “بدلا من التوصل إلى بديل للوقود مثل بعض أنواع الوقود الحيوي، توصلنا إلى صنع وقود أحفوري بديل”.وأضاف “تعتمد الفكرة على أن شركات تصنيع السيارات، والمستهلكين، وبائعي الوقود بالتجزئة لن يلاحظوا الفرق، وقد يصبح ذلك جزءا آخر من سلسلة إنتاج الوقود”.وقد شهدت دول الاتحاد الاوروبي مؤخرا سعيا كبيرا لزيادة استخدام الوقود الحيوي، ووفق الخطة المعتمدة فان استخدام أنواع الوقود القائمة على المحاصيل الزراعية في قطاع النقل والمواصلات سيصل لنسبة عشرة في المئة بحلول عام 2020.

لكن المشكة تكمن في ان أغلب أشكال الديزل الحيوي والإيثانول الحيوي التي تستخدم حاليا، لا تتوافق تماما مع المحركات الحديثة. فبعض المواد يجب خلطها بالبنزين قبل أن تستخدم في أغلب المحركات الموجودة حاليا.ومع ذلك، يختلف شكل الوقود المنتج من خلال بكتريا “إي كولي” المعدلة.  فالوقود الذي تم التوصل اليه يماثل تماما السلسلة المطلوبة للمحركات الحديثة.

واستخدم الباحثون – الذين مولت دراستهم شركة شل للنفط، ومجلس بحوث العلوم الحيوية والتكنولوجيا الحيوية – في التوصل إلى هذا النوع من الوقود سلالة من بكتريا “إي كولي” التي عادة ما تستهلك السكر وتحوله إلى دهون.وباستخدام البيولوجيا الصناعية، حول الباحثون آليات عمل خلايا البكتريا حتي يُحول السكر إلى جزيئات وقود صناعي، بدلا من ذلك.ومن خلال تغيير جينات البكتريا، تمكن الباحثون من تحويل هذه البكتريا إلى مصانع لإنتاج الوقود، لكن مع ذلك، لم تقم بكتريا “إي كولي” بإنتاج الكثير من وقود الألكان. وقال لوف إن استخدام 100 لتر من البكتريا يؤدي إلى إنتاج مقدار ملعقة صغيرة من الوقود.

وكالات