اخبار
الرئيسية > لبنان > العاصفة «اليكسا» تكشف كذب حكومة لبنان وإعلامه

العاصفة «اليكسا» تكشف كذب حكومة لبنان وإعلامه

 

منذ أيام والإعلام يطبل ويزمر للعاصفة «اليكسا» التي كانت وفق توقعات خبراء الارصاد الجوية من المفترض ان تقتلع الاخضر واليابس. خبراء الارصاد يظهرون بمعدل كل ساعة او ساعتين على محطة تلفزيونية ما ويبشرون الشعب اللبناني بالعاصفة .. مر اليوم الاول ولم تحل الكارثة فقيل للبنانيين انها تأخرت.. وفي اليوم التالي ورغم ان الشمس سطعت لبضع ساعات الا ان الاعلام اصر على ان العاصفة قادمة. ورغم الاصرار والتهويل الا ان العاصفة التي قدمت هي عاصفة عادية جدا، انزلت الثلوج على المرتفعات ونشرت البرد الشديد في الداخل والسواحل. عاصفة اقل تأثيرا من عواصف كثيرة غيرها مرت على لبنان.. فلماذا كل هذا التهويل والكذب وتعطيل المدارس والحياة العامة ؟

في الواقع لم تجد الحكومة اللبنانية حلا للمشاكل سوى من خلال تضليل الرأي العام، فزحمة السير  الخانقة بحيث تتراكم السيارات على الطرقات لساعات وساعات بينما يقف شرطي السير على الرصيف يراقب ما يحصل دون ان يحرك ساكنا لا حل لها سوى التخلص من احد ابرز اسبابها  اي تلاميذ المدارس والجامعات. وهكذا كان اذ اعلنت وزارة التربية تعطيل المدارس..

وخوفا من هطول الامطار وغرق المناطق «بشبر» ماء قررت الحكومة ان تحذر الناس من الخروج الا في حال الضرورة. لكن لا مطر هطل ولا جليد تشكل واقتصرت اثار العاصفة على المناطق التي تتأثر باي عاصفة اي المرتفعات والجبال. لكن لا الحكومة توقفت عن التهويل ولا الاعلام خجل من نفسه وقرر ان يوقف سيل الاخبار الكاذبة عن عاصفة «ستصل» رغما عن انفها. الحكومة كذبت على الشعب لانها عاجزة عن تبرير عدم انجاز اي من الاعمال التي المفترض ان تنجزها.. فلا هي تستطيع او حتى تريد ان تؤمن الحماية لشعبها من غضب الطبيعة ولا تريد «وجعة رأس» في حال حدث امر ما وتضرر احدهم..فكذبت وهولت وخدعت وعطلت الحياة ليومين ..والمضحك انها ما تزال تصر على ان اليكسا وبكل قوتها.. قادمة.