اخبار
الرئيسية > اقتصاد > الحملة الامنية لتعقب مخالفي نظام العمل في السعودية: قتيلان وعشرات الجرحى

الحملة الامنية لتعقب مخالفي نظام العمل في السعودية: قتيلان وعشرات الجرحى

اشتبكت قوات الشرطة السعودية مع عمال أجانب في حي فقير في العاصمة الرياض السبت بعد مرور ما يقرب من أسبوع على بدء حملة لتعقب مخالفي نظام العمل والإقامة اعتقل فيها الآلاف وقتل فيها رجل على يد الشرطة.ونقلت وكالة «رويترز» عن شهود عيان إن قوات الأمن أطلقت الأعيرة النارية في الهواء واستخدمت الهراوات لتفريق الحشود حين ركض عشرات الرجال في الشوارع وألقى بعضهم الحجارة ومقذوفات أخرى على السيارات ورجال الشرطة.

من جهتها وقالت مصادر رسمية سعودية إن الاشتباكات أدت إلى إصابة 70 شخصا، بينهم 28 سعوديا وأكدت السلطات اعتقال أكثر من 568 شخصا من «المحرضين على الشغب».

وقالت السلطات هذا العام إنها لن تغض الطرف بعد ذلك عن العمال الأجانب المخالفين. وتهدف الحملة إلى إنهاء السوق السوداء للعمالة الأجنبية الرخيصة وتقليص القوى العاملة الأجنبية وخفض التحويلات المتدفقة إلى دول أخرى وإتاحة المزيد من فرص العمل في القطاع الخاص لمواطني المملكة. وانتهت المهلة الممنوحة للأجانب لتصحيح أوضاعهم المخالفة التي بلغت سبعة أشهر يوم الاثنين مما دفع السلطات إلى بدء الحملة.

ونشرت وسائل إعلام رسمية بيان للشرطة لم يشر بشكل مباشر إلى اشتباكات يوم السبت أو يذكر عدد المصابين أو المعتقلين ولكنه قال إنه “نظرا لما حدث” مساء اليوم خصصت السلطات مقرا لإيواء من أراد أن يسلم نفسه طواعية. وقال متحدث باسم الحكومة إنه من المقرر إصدار بيان آخر في وقت لاحق. ويقول الكثير من العمال المغتربين إنهم لم يستطيعوا الاستفادة من المهلة بسبب الصعوبات البيروقراطية التي يواجهونها أو خلافاتهم مع الكفلاء.