اخبار
الرئيسية > فن > نجوم > تظاهرات وإشتباكات في وسط القاهرة والسبب.. باسم يوسف

تظاهرات وإشتباكات في وسط القاهرة والسبب.. باسم يوسف

يبدو أن باسم يوسف لم يسلم من الجهتين.. فبعد أن تم انتقاده كثيرا لانتقاده الاخوان دون غيرهم وطرح اسئلة كثيرة ان كان سينتقد الطبقة الحاكمة الحالية قبل انطلاق برنامجه، لم يسلم بعد انتقاده الذيم تمت مطالبته بانتقادهم.  من الطبيعي ان تثير الانتقادات حفيظة جهة وتعجب جهة أخرى لكن ان يتحول برنامج ساخر الى سبب للاشتباكات العنيفة فان تلك مرحلة جديدة في مصر .

وقداندلعت اشتباكات عنيفة في وسط العاصمة المصرية القاهرة، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح الخميس، بين عشرات من أنصار ومناهضي الإعلامي باسم يوسف، دون أن تتوافر تقارير فورية عن سقوط ضحايا.

وتسببت المصادمات، التي وقعت في محيط مسرح “راديو”، حيث كان يقوم يوسف بتصوير حلقة جديدة من برنامجه الساخر “البرنامج”، بإغلاق شارع طلعت حرب، مما دفع بوزارة الداخلية إلى الدفع بتعزيزات أمنية إلى موقع الأحداث، تمكنت من الفصل بين الجانبين.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط بأن يوسف تعرض لـ”سيل من الشتائم والاتهامات بأنه عميل لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة، وأنه ينفذ مخططاً خارجياً يستهدف النيل من مصر وجيشها”، على خلفية انتقادات وجهها إلى وزير الدفاع، الفريق أول عبدالفتاح السيسي، في الحلقة الماضية.

وذكر تلفزيون “النيل” الرسمي أن مؤيدي يوسف وضيوف حلقته الجديدة اضطروا إلى الانسحاب من موقع الأحداث، نتيجة الاشتباكات مع المناهضين له، والذين رددوا هتافات مؤيدة للجيش ولوزير الدفاع، كما طالبوا الفريق السيسي بالترشح لرئاسة الجمهورية.

وأثارت الحلقة الأولى من الموسم الجديد من “البرنامج”، والتي أذيعت الجمعة الماضية بعد توقف دام نحو أربعة شهور، جدلاً واسعاً في الشارع المصري، وقام على إثرها عدد من المحامين بإقامة دعاوى قضائية ضد يوسف، تتهمه بـ”إهانة مصر، وتكدير السلم العام.”

هذا  وأمر النائب العام المصري بإحالة بلاغ يتهم الإعلامي الساخر باسم يوسف بالعمل على إشاعة الفوضى وإثارة الفتنة وتهديد الأمن والسلم الاجتماعي.
وقرَّر المستشار هشام بركات أن يتولى المحامي العام لنيابة استئناف القاهرة التحقيق في بلاغ يتهم الإعلامي باسم يوسف مقدم برنامج البرنامج  «بإذاعة بيانات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام، وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة، والعمل على إشاعة الفوضى في البلاد وإثارة الفتنة، وتهديد الأمن والسلم الاجتماعي».

وطالب البلاغ باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه يوسف وفتح التحقيق معه، «حيث أن ما تناوله في الحلقة يعاقب عليه القانون وفقاً للمادة 102 مكرر من قانون العقوبات».
وكانت الحلقة الأولى من البرنامج الذي يقدمه يوسف (39 عاماً) يوم الجمعة الفائت بعد توقف دام نحو أربعة أشهر، أثارت جدلاً واسعاً بين ملايين المتابعين، حيث رأى البعض أن ما تناوله يمثِّل «إهانة للشعب المصري وتطاولاً على القوات المسلحة وقادتها عبر الإيحاء بأن الجيش هو من يحكم مصر وليس الرئيس المؤقت المستشار عدلي منصور». وبالمقابل رأى آخرون أن على الجميع تقبّل روح الدعابة التي يتسم بها البرنامج  على نحو ما كانوا يتقبلونها حينما كان يسخر من حُكم الرئيس المعزول محمد مرسي.

وكالات