اخبار
الرئيسية > فن > نجوم > عاد باسم يوسف وعادت البلاغات ضده

عاد باسم يوسف وعادت البلاغات ضده

استمر الجدل حول الحلقة الأخيرة لبرنامج الإعلامي المصري الساخر، باسم يوسف، والتي كانت الأولى له منذ عزل الرئيس محمد مرسي، إذ قدم المجلس الأعلى لجمعيات الشبان المسلمين بلاغا يتهمه بارتكاب “تجاوزات” بحديثه عن “الإنقلاب” كما أعربت إدارة قناة CBC عدم رضاها عن الحلقة، في حين رد يوسف برفض “الشتائم والتخوين.”

وقدم المجلس الأعلى لجمعيات الشبان المسلمين العالمية، بلاغا للنائب العام ضد يوسف مطالبا بالتحقيق القضائي معه” لما صدر عنه من تجاوزات” وأن قرار تقديم البلاغ جاء “من منطلق الغيرة على الوطن وسمعته وكرامته.”

واتهم البلاغ يوسف بتوجيه “إساءة صريحة إلى مصر ووصفها بأنها امرأة لعوب تخون زوجها مع العسكر، وتشويه ثورة 30 يونيو وتصويرها على أنها انقلاب وتسريب مقاطع فيديو للإيهام بصحة ذلك،” إلى جانب قوله “(وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح) السيسي كافح الإرهاب.. وعشان كدة حصل انقلاب.”

كما تقدمت حملة “السيسي رئيسا”، السبت، ببلاغات للنائب العام ضد الإعلامي باسم يوسف، تتهمه بالإساءة للفريق السيسي والجيش المصري.

وعلى نحو مواز، تقدم كل من محمد العزبي، عضو حركة 6 أكتوبر وجبهة ثوار وحكماء بدمياط، وحسن الشوبكي منسق مجلس تعاون القوى الثورية بدمياط، ببلاغ  ضد محمد الأمين مالك قنوات سي بي سي وباسم يوسف مقدم برنامج “البرنامج”.

وتعتزم حركة “أنا مصري” تنظيم وقفة احتجاجية الأربعاء المقبل، أمام مسرح راديو بمنطقة وسط البلد، الذي يتم تصوير حلقات البرنامج بداخله، على أن تكون الوقفة متزامنة مع وقت تصوير البرنامج، حتى تصل الرسالة إلى الجمهور الحاضر، وإلى باسم يوسف نفسه، حيث اعتبرت الحركة أن يوسف يلتف بما يقدمه في البرنامج على إرادة الشعب المصري الذي شارك في ثورة الثلاثين من يونيو، كما أشاروا إلى تنسيقهم مع المستشار مرتضى منصور بشأن البلاغ الذي سيتم تقديمه.

وانضم أيضا المستشار القانوني للمجلس الأعلى لجمعيات الشبان المسلمين، لسلسلة البلاغات التي تتهم يوسف بتكدير الأمن العام، وإشاعة الفوضى من خلال البرنامج.

من جانبها، أعربت إدارة قنوات CBC المصرية عن عدم رضاها عن الحلقة، مضيفة أنها “تابعت ردود الفعل الشعبية التي أعقبت عرض الحلقة الأخيرة من البرنامج “والتي جاءت في معظمها رافضة لبعض ما جاء في هذه الحلقة مؤكدة أنها “ستظل داعمة لثوابت الشعور الوطني العام، ولإرادة الشعب المصري وحريصة علي عدم استخدام ألفاظ أو إيحاءات أو مشاهد في برامجها تؤدي إلى الاستهزاء بمشاعر الشعب المصري أو رموز الدولة المصرية.”

من جهته غرد باسم يوسف عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر قبل ساعات بالقول: ” ‘البلد مش مستحملة سخرية في الوقت ده’ قيلت إمبارح ومن سنة ومن سنتين. إلى جانب الشتائم والتخوين.” وكان يوسف قد تعرض في السابق لملاحقة قضائية خلال عهد الرئيس المعزول، محمد مرسي، وجرى التحقيق معه بدعوى “إهانة الرئيس” بسبب الانتقادات الحادة التي وجهها لمرسي وجماعة الإخوان المسلمين، وقد غاب الإعلامي المصري وبرنامجه الشهير “البرنامج” لأشهر قبل أن يقرر العودة مجددا.