اخبار
الرئيسية > بحار العرب > دول الشرق الأوسط لم تحقق تقدما في المساواة بين الجنسين

دول الشرق الأوسط لم تحقق تقدما في المساواة بين الجنسين

كشف المنتدى الاقتصادي العالمي عن أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي المنطقة الوحيدة التي لم تشهد أي تحسن في العام الماضي في تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة. وقال المنتدى في “تقرير الفجوة بين الجنسين في العالم” إن اليمن احتلت ذيل قائمة تصنيف الدول من حيث تحقيقها تقدما في المساواة بين الجنسين.

ويضم التقرير، الذي يصدر منذ ثمانية أعوام، 136 دولة ويعتمد في ترتيبه على مستوى المساواة في المشاركة السياسية والاقتصادية والتمتع بحقوق مثل التعليم والصحة. وجاءت الإمارات في المركز الـ109 والبحرين في الـ112 وقطر في الـ115 والكويت في الـ116 والأردن في الـ119 وسلطنة عمان في الـ122 والسعودية في الـ127.

كما احتلت لبنان الترتيب الـ123 والجزائر الـ124 ومصر الـ125 والمغرب الـ129 وسوريا الـ133. وقال التقرير إن العام الماضي شهدا تقدما بسيطا في تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في معظم دول العالم.

وجاءت أيسلندا وفنلندا والنرويج على رأس قائمة الدول التي يشملها التقرير.

ونقل موقع «بي بي سي » عن  سعدية زاهدي، المشاركة في إعداد تقرير المنتدى العالمي، إنه منذ بدء إعداد هذا المؤشر عام 2007 حققت 80 في المئة من الدول تقدما. وأضافت : “المقلق أن 20 في المئة من الدول لم تحقق تقدما أو شهدت تراجعا.”

وأشارت إلى أن الإمارات والسعودية استثمرتا في التعليم والصحة، لكن لم تدمج المرأة في الاقتصاد.

وذكرت نادية السقاف، رئيس تحرير صحيفة “اليمن تايمز” الناطقة باللغة الإنجليزية والمشاركة في مؤتمر 100 مرأة، لموقع “بي بي سي” أنها توقفت عن إحصاء الأعوام التي جاءت فيها دولتها في ذيل مؤشر المساواة بين الرجل والمرأة.” وأضافت: “تتراجع كل يوم، ففي عام 2006 خاضت ثلاث نساء الانتخابات الرئاسية ولدينا الكثير من النساء في مناصب بارزة. لكن مستويات الوفيات مرتفعة جدا ولا تذهب إلى المدارس 35 في المئة من الفتيات بالمرحلة العمرية 6-14 عاما.”

وتقول زاهدي إن الكثير من الدول الأفريقية جنوب الصحراء لم تستثمر في المجالات المرتبطة بالمرأة، ومع ذلك فقد لعبن دورا مهما في الاقتصاد. وبحسب تقرير المنتدى العالمي، فإنه بين القوى الاقتصادية الكبرى جاء ترتيب ألمانيا الـ14 وبريطانيا الـ18 والولايات المتحدة الـ23 والصين الـ69.