اخبار
الرئيسية > فن > نجوم > الإعلام يثور على كريس براون: لم تفقد عذريتك في سن الثامنة.. تم إغتصابك

الإعلام يثور على كريس براون: لم تفقد عذريتك في سن الثامنة.. تم إغتصابك

خلال مقابلة مع مجلة The Guardian UK اعلن المغني الاميركي كريس براون «بفخر» انه فقد عذريته حين كان في الثامنة من عمره.

وتابع حديثه «بخفة» قائلا:” انه لأمر مختلف في القرية، في تلك المرحلة لم نكن نخشى التحدث مع الفتيات، لم أكن خائفا، أن تستطيع فعل الأمر وأنت في الثامنة يؤهلك ذلك على المدى البعيد، إما أن تكون الافضل في ذلك الأمر، أو أن تكون جيداً جدا”.

العلاقة تمت مع فتاة في الرابعة عشر من عمرها وفق ما قال براون. الإعلام ورغم انه غالبا ما يستغل اي فرصة لانتقاد براون بسبب اعتدائه بالضرب على ريهانا قبل سنوات، تلقف الخبر من زاوية اخرى.. الاغتصاب.

فطفل في الثامنة من عمره مهما ادعى معرفته بامور الجنس ما زال طفلا وما زال القانون يجرم  التعرض الجنسي له. ووفق قانون ولاية فرجينيا ( مسقط رأس براون) فان اي شخص يمارس الجنس مع طفل لم يتجاوز الثالثة عشر من عمره متهم بالاغتصاب وعوقبة خرق هذا القانون تتراوح بين خمس سنوات الى سجن مدى الحياة. وانتقدت وسائل الاعلام الخفة التي تعاطى بها براون مع الموضوع واصفا اياها اما بالجهل او بتعمده الجهل لواقعة اغتصابه حتى لو اطلق عليها تسمية «ممارسة الجنس».

وفي سياق المقابلة لم يفصح براون عن عدد النساء اللواتي أقام معهن علاقات جنسية، لكنه شبه نفسه “Prince” وقال:”هل تعرف كم عدد البنات اللاتي كن مع “Prince”؟ كان الشخص الذي أنا عليه اليوم”. وتابع:” ولكن معظم النساء ليس لديهن أي شكاوى إذا كانوا معي، لا يمكنهن أن يشتكوا، كل شيء جيد”.
وعن اعتدائه على ريهانا، قال كريس :” كان ذلك جرس انذار كبير تلقيته في حياتي، كان عليّ التوقف عن التصرف كمراهق صغير، كشخص صغير مجنون ومتهور”. يذكر ان براون لطالما لام الاعلام لاعادة موضوع ريهانا الى الواجهة رغم ان عدد كبير من النجوم «من اصحاب البشرة البيضاء» اعتدوا على صدقاتهن لكن الامور يتم نسيانها بلمح البصر. وقصة كريس وريهانا دائما يعيدها الاعلام الى الواجهة لدى تناولها لاي موضوع يتعلق ببراون.

وتحدث ايضا براون عن مشاكله مع القضاء، بعد أن ألغى القاضي إطلاق سراحه المشروط وحكم عليه بالف ساعة إضافية في خدمة المجتمع، بعد ان ادين في حادث سير. وقال براون:” الحكم عليّ بألف ساعة أضافية يعتبر أمر تعدى مرحلة الجنون”.