اخبار
الرئيسية > منوعات > الأزمة بين روسيا و Green Peace تتفاقم: العثور على «مخدرات خام» على متن السفينة التابعة للمنظمة

الأزمة بين روسيا و Green Peace تتفاقم: العثور على «مخدرات خام» على متن السفينة التابعة للمنظمة

قال محققون روسيون إنهم عثروا على مخدرات خام على متن سفينة منظمة Green Peace  التي احتجزتها السلطات الروسية خلال احتجاج نظمه نشطاء على متنها في منطقة القطب الشمالي الشهر الماضي. وقالت لجنة التحقيق الروسية: “خلال تفتيش السفينة، صودرت مخدرات يبدو أنها لقش الخشخاش والمورفين.”

ويمكن اسخدام قش الخشاش أو ما يعرف بالأفيون الخام في انتاج المورفين أو الهيروين. وقالت منظمة غرينبيس في بيان لها إن أي رأي يتحدث عن العثور على مخدرات على متن سفينتها – التي تعرف باسم “أركتك سنرايز”- هو مجرد “تشويه”.

وأضاف البيان: “يمكننا فقط أن نفترض أن السلطات الروسية تشير إلى الإمدادات الطبية التي يتوجب على سفينتنا أن تحملها بموجب القانون البحري.” ويحتجز 30 شخصا للاشتباه في قيامهم بأعمال “قرصنة” بعد أن حاول نشطاء تسلق حفار نفط روسي للتعبير عن رفضهم للأضرار البيئية التي يرون أنه يسببها.

من جهتها  اعلنت لجنة التحقيق الروسية انها تحضر لتوجيه تهم جديدة بـ “ارتكاب جرائم خطيرة” حيال بعض افراد طاقم السفينة وقالت لجنة التحقيق في بيان: “من الواضح ان بعض الاشخاص المتورطين ستوجه اليهم تهم بارتكاب جرائم خطيرة. وان تهم القرصنة التي وجهت الى 30 عضوا في طاقم اركتيك صنرايز “ستصحح”. وقال المتحدث باسم لجنة التحقيق فلاديمير ماركين في البيان ان “التحقيق يحدد الاشخاص الذين صدموا عمدا زوارق خفر السواحل ومسوا بالتالي بحياة ممثلي القوات العامة وصحتهم”.

وقد أثار احتجاز طاقم السفينة التابعة لمنظمة غرينبيس، والذي ينحدر من 18 دولة، قلقا دوليا واسعا. وطالبت هولندا بالإفراج الفوري عن المحتجزين الذين تم اعتقالهم والإفراج عن السفينة التي كانت تحمل العلم الهولندي.

ومن بين المحتجزين ستة أشخاص بريطانيين، وناقش مسؤولون بوزارة الخارجية البريطانية أمر هؤلاء مع السفير الروسي في بريطانيا. ويسعى المحققون إلى تحديد الأشخاص المسؤولين من بين المتهمين عن “الاصطدام المتعمد” بقوارب حرس الحدود الروسية، وتعريض حياتهم للخطر، وفقا للبيان.

وكالات