اخبار
الرئيسية > رياضة > نطحة زيدان في قطر: تمجيد لأبشع لحظات كرة القدم

نطحة زيدان في قطر: تمجيد لأبشع لحظات كرة القدم

كان لقطر حرية الاختيار بين بلايين اللحظات التي مرت في عالم كرة القدم العالمية وحتى العربية لكنها ولسبب ما قررت تمجيد العنف داخل الملاعب مخلدة أبشع لحظات كرة القدم من خلال تمثال عرضته علي الكورنيش.

التمثال عبارة عن  نطحة زين الدين زيدان ضد ماركو ماتيراتزي مدافع المنتخب الإيطالي خلال اللقاء الذي جمع المنتخبين الفرنسي والإيطالي في نهائي كأس العالم 2006. وكانت هيئة متاحف قطر قد اشترت المنحوتة الضخمة (16 قدما) للفنان الفرنسي عادل عبد الصمد نظير مبلغ لم يعلن عنه، بعد عرضها في أحد المعارض الفنية بباريس العام الماضي باسم نطحة رأس.

وفي معرض تعليقه على المنحوتة، قال جان بول إنجيلين مدير إدارة برامج الفن العام في هيئة متاحف قطر “تحكي منحوتة عادل عبد الصمد قصة القرن الحادي والعشرين ولكن بأسلوب القرن التاسع عشر فهي تجسد مآسي العصر اليوناني الذي كان شاهدا على أبطال ملعونين وتجلت فيه الطبيعة البشرية بضعفها وهشاشتها”.

وأضاف “في عالمنا ننظر إلى لاعبي كرة القدم على أنهم أبطال خارقون لا يمكن المساس بهم ولكن في نهاية المطاف لا بد أن يرتكبوا الأخطاء والعيوب ذاتها التي نرتكبها نحن خصوصا إذا كان شرف العائلة معرضا للخطر أو الإهانة”. وقال أيضا “نحن فخورون جدا بهذه المنحوتة التي جاءت من متحف بومبيدو في باريس إلى كورنيش قطر”.

ردود الفعل تنوعت منها ايدت الفكرة ومنها من رفضها مستغربا مبدأ ترويج العنف في كرة القدم. وقد رأى البعض بان ابشع اللحظات خلال مشاهدة مباراة كرة قدم هي اللحظات التي نشهد فيها عراك او تصرف لا أخلاقي، فكرة القدم ارقى من ان تتحول الى ساحة للضرب وللعنف، فكيف يمكن الإحتفاء بحدث يجسد ابشع امرين في كرة القدم: العنصرية والعنف.. والمقصود هنا هو اتهام زيدان  لماتيراتزي بالتفوه بعبارات  عنصرية ضده ما دفعه الى «نطحه» .فهل تستحق هكذا لحظة التمجيد والعرض كعمل فني؟