اخبار
الرئيسية > صحة > الخامسة والعشرون.. سن البلوغ الجديد

الخامسة والعشرون.. سن البلوغ الجديد

يرى أخصائيون بريطانيون في علم النفس أن بلوغ الإنسان سن الـ 18 لا يعني أنه أصبح راشدا، إذ حدد هؤلاء سنا يعتبرون أنه يعكس حالة الإنسان البالغ فعليا، وذلك حين يبلغ الـ 25 عاما من عمره.

ووفق المختص في مجال الطب النفسي للأطفال لاورين أنتروبوس، حتى وقت قريب كان يعتقد ان المخ يكمل مراحل نموه الأخيرة في سن الطفولة المبكرة، لكن في حقيقة الأمر فإن المخ يواصل نموه حتى السنوات ما بين 25 30 عاما. كما أضاف أنتروبوس أن ذلك يتضح جليا عندما يتعلق الامر بالقدرة على التحليل المنطقي والتخطيط واتخاذ القرارات الصحيحة وحل المشاكل، مشيرا إلى أن “إعادة تنظيم المخ” مما يعني أن الإنسان يعتمد استراتيجيات مختلفة.

هذا وصنف العلماء مراحل المراهقة إلى 3 مراحل، الأولى وهي الممتدة ما بين 12 و14 عاما، والثانية ما بين 15 و17 عاما، والثالثة تبدأ من سن الـ 18 إلى ما بعد ذلك. لكن الأبحاث الأخيرة كشفت أن مخ الإنسان يواصل التطور، كما تنمو القدرة الإدراكية حتى في المرحلة المتأخرة، مما يؤثر على الكثير من مناحي الحياة الشخصية كالتقييم الذاتي والنضج العاطفي، علاوة على التغيرات الهرمونية التي تستمر في سن الـ 20.

من جانب آخر يحيل أخصائيون إلى تأثير العادات والثقافة والمحيط الضيق على الإنسان، بما قد يشكل عائقا أمامه للدخول إلى عالم البالغين والتفاعل معه. ويستشهد هؤلاء الأخصائيون برجال راشدين ومع ذلك يفضلون مشاهدة أفلام الرسوم المتحركة. جاءت استنتاجات لاورين أنتروبوس وعدد من زملائه لتخفف من حدة كلمات الروائي الفرنسي ألكسندر دوما الابن الذي قال إن “اقتراب الشيخوخة ليس أمرا محزنا بقدر ما يثير انتهاء مرحلة الشباب الحزينة”.