اخبار
الرئيسية > صحة > نعمة النسيان أصبحت واقعا طبيا: جين يمحي الذكريات

نعمة النسيان أصبحت واقعا طبيا: جين يمحي الذكريات

نجح علماء  اميركيون بالكشف عن جين يمحي الذكريات، وهو ما يعتبره أخصائيون وسيلة فعالة لعلاج الاضطرابات النفسية. وقد تمكن العلماء من التوصل إلى مخزون قدرات هذا الجين الذي أطلق عليه اسم Tet1 جراء تجارب خضعت لها فئران .

هذا ويؤكد فريق البحث من معهد “الدراسة والذاكرة” التابع لمعهد ماساتشوسيتس التقني أن تفعيل هذا الجين يساعد على التخلص من الذكريات. وعندما قام العلماء بتفعيل نشاط هذا الجين فقدت الفئران شعورها بالخوف إزاء أمور كان من المفترض أن تخشاها، خاصة وأن الباحثين نجحوا بتغيير مخزون الذاكرة لدى الفئران الخاضعة للتجربة. هذا ويأمل العلماء المشرفون على هذه الدراسة أن تتسنى لهم القدرة على تفعيل Tet1. لكن العلماء لم يجيبوا على بعض الأسئلة التي تطرح نفسها، حول ما إذا كان التخلص من الذكريات نهائيا وإلى الأبد أم باستطاعة الإنسان استعادتها؟ وكيف للإنسان أن يرغب باستعادة ذكريات لا يعرف أنها موجودة أصلا؟ وما إذا كان تفعيل هذا الجين يؤدي إلى مسح الذكريات الطيبة أيضا؟