اخبار
الرئيسية > منوعات > نبؤة جديدة حول موعد نهاية الحياة على الأرض

نبؤة جديدة حول موعد نهاية الحياة على الأرض

توقع علماء بريطانيون في جامعة بنورفيك الانكليزية ان نهاية الحياة على كوكب الارض ستكون بعد  1.75 مليار عام تقريبا نتيجة  التبخر التام للماء.

وبحسب الباحثين فإن هذا الأمر يفرض قيودا زمنية على احتمال ظهور الحياة في كواكب أخرى. وقال الباحث أنرو راشبي “إن مثل هذه البحوث تسمح لنا بتقييم فرص تطور الحياة على كواكب أخرى”. واضاف ” لكننا نعرف أن ظهور الإنسان على الأرض تطلب 75% من زمن وجود كائنات حية على كوكبنا  ويحتمل أن يتكرر أيضا ذلك في كواكب مأهولة أخرى”.

وقام راشبي وزملاؤه اعتمادا على نموذج الكتروني خاص بحساب موعد اختفاء الحياة من الأرض. كما عمل العلماء على تقييم فرص ظهور كائنات حية تمتلك قدرات كامنة على توليد الحياة، وأخذت البحوث العلمية بالحسبان خصائص الشمس وسرعة تقدمها في الزمن لدى  تقييم احتمال وجود الحياة على كواكب أخرى في فترات زمنية مختلفة.

واتضح أن الحياة على الأرض ستدوم فترة 1.75 مليار عام. وتشكل هذه الفترة الزمنية ربع زمن وجود الكائنات الحية على كوكبنا، ويقول الخبراء إن حرارة الشمس خلال تلك الفترة ستزداد إلى درجة يتبخر فيها كل الماء من سطح الأرض. وبحلول هذا الموعد سيختفي الإنسان وغيره من الكائنات الحية متعددة الخلايا. ولن تبقى على ألأرض إلا كائنات حية مجهرية مقاومة للحرارة.

وكالات