اخبار
الرئيسية > رياضة > ثغرة قانونية تعيد تونس الى تصفيات كأس العالم

ثغرة قانونية تعيد تونس الى تصفيات كأس العالم

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ (فيفا)، استبعاد منتخب الرأس الأخضر من منافسات التصفيات الافريقية المؤهلة إلى نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014 في البرازيل، لإشراكه لاعباً موقوفاً ضد نظيره التونسي في اللقاء الذي جرى بينهما السبت 7 سبتمبر/أيلول في الدور الثاني قبل الأخير من التصفيات. وكان منتخب الرأس الأخضر قد هزم نسور قرطاج في عقر دارهم (2-0) وتصدر قائمة المجموعة برصيد 12 نقطة. ولكن الخطأ القاتل الذي ارتكبه هو اشراكه لاعبا موقوفا، وهذا ما أدى إلى استبعاده من التصفيات، ليحل محله المنتخب التونسي الذي احتل المركز الثاني برصيد 11 نقطة. وتأهل إلى الدور الحاسم الذي سيقام بنظام مباراتي ذهاب وإياب، أبطال المجموعات العشر على أن تحصل المنتخبات الخمسة الفائزة على بطاقات القارة الخمس إلى مونديال البرازيل 2014.

وكان الاتحاد التونسي قد تقدم بشكوى  للاتحاد الدولي لكرة القدم ، على خلفية مشاركة لاعبا موقوفا من منتخب الرأس الاخضر في المباراة التي فاز فيها على تونس .

ووفقا للاتحاد التونسي فإنّ هناك لاعبا من منتخب الرأس الأخضر كان قد حصل على  بطاقتين صفراويين، ولم ينفذ العقوبة المستحقة، ورغم ذلك شارك في المباراة. وبالعودة إلى سجلات مباريات المجموعة يتبين أنّ اللاعب الوحيد الذي حصل على بطاقتين هو المهاجم هيلدون. ففي المباراتين الأوليين من تصفيات المجموعة تحصل هيلدون على بطاقتين أمام كل من تونس في مباراة الذهاب ومنتخب سيراليون. وبالتالي فإنه لا ينبغي أن يشارك أن في المباراة الثالثة.

وفعلا لم يتم تسجيل اللاعب في المباراة الثالثة التي خسر فيها منتخب الرأس الأخضر بأربعة أهداف مقابل هدفين، أمام منتخب غينيا الاستوائية، كما لم يشارك في المباراة الرابعة بين نفس المنتخبين والتي فاز فيها منتخب الرأس الأخضر بهدفين مقابل هدف واحد.

لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم سلّط عقوبة على منتخب غينيا الاستوائية بسبب إدراجه للاعب هو إيميليو نزوي وهو تحت طائلة عقوبة الإيقاف، خلال المباراتين. وقرّرت الفيفا اعتبار منتخب غينيا الاستوائية قد خسر (0-3) بدلا من (1-2) كما ثبّتت عقوبة سابقة على نفس المنتخب لإدراجه اللاعب ذاته خلال المباراة التي سبقت اللقاء المشار إليه حيث اعتبرت أن منتخب غينيا الإستيوائية قد خسر (0-3) بدلا من فوزه (4-2).

وفي المباراة الخامسة عاد اللاعب وشارك في المباراة التي فاز فيها منتخب بلاده على سيراليون بهدف وحيد.

وفي الوقت الذي اعتبر فيه مسؤولو اتحاد الرأس الأخضر أن اللاعب استوفى العقوبة بحكم عدم تسجيله في المباراة الثالثة، يرى الاتحاد التونسي أنّ اللاعب لم يقم بذلك.

لكن بحكم أن اللاعب شارك في المباراة الخامسة، فإنّ ذلك يعني أنّ اللاعب خاضها معاقبا، وبالتالي فإنّ حضوره في مباراة تونس غير قانوني أيضا لأنه مازال لم ينفذ العقوبة “فنيّا” بحكم أنّه منتخبه فاز في مباراتي الجولتين الثالثة والرابعة جزائيا وليس على الميدان وبالتالي فإنّ جميع ما يتعلق بها قانونا يتم إلغاؤه.