اخبار
الرئيسية > كندا > القنصل الفخري اللبناني في هاليفاكس يفتح قلبه لـ«البحار»: لماذا لا نكون كمسيحين موحدين في وجه الأزمات؟
القنصل فارس والبطريرك الراعي في هاليفاكس

القنصل الفخري اللبناني في هاليفاكس يفتح قلبه لـ«البحار»: لماذا لا نكون كمسيحين موحدين في وجه الأزمات؟

شرف‭ ‬للبنان‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬وديع‭ ‬فارس‭ ‬لبنانياً،‭ ‬وفخر‭ ‬واعتزاز‭ ‬للديمان‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬وديعها‭ ‬من‭ ‬ارض‭ ‬القداسة‭ ‬والأيمان‭. ‬وشرف‭ ‬للمقاطعة‭ ‬الكندية‭ ‬هاليفاكس‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬وديع‭ ‬فارس‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬أعمدتها‭ ‬الصلبة‭ ‬العاشقة‭ ‬للتحديات‭ ‬في‭ ‬الأزمنة‭ ‬الصعبة‭.. ‬وديع‭ ‬فارس‭ ‬اسطورة‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬لهذه‭ ‬الكلمة‭ ‬من‭ ‬معنى،‭ ‬ابدع‭ ‬على‭ ‬الصعد‭ ‬طافة‭ ‬دبلوماسياً‭ ‬واعمارياً‭ ‬وإجتماعياً‭. ‬نجح،‭ ‬جمع‭ ‬كل‭ ‬أطياف‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المقاطعات‭ ‬الكندية‭ ‬تحت‭ ‬جناحيه،‭ ‬عطاءاته‭ ‬كبيرة‭ ‬ومهمة‭ ‬إنجازاته‭ ‬كتب‭ ‬عنها‭ ‬تاريخ‭ ‬الأغتراب‭ ‬اللبناني‭ ‬نظراً‭ ‬الى‭ ‬بصماته‭ ‬الكبيرة‭ ‬والفاعلة‭ ‬اسمه‭ ‬ارتفع‭ ‬عاليا‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المنابر‭ ‬والمناسبات،‭ ‬وفي‭ ‬المتحف‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس،‭ ‬وفي‭ ‬تشييد‭ ‬الصروح‭ ‬في‭ ‬اهم‭ ‬المناطق‭. ‬آمن‭ ‬بالمغترب‭ ‬اللبناني‭ ‬وفتح‭ ‬له‭ ‬ابواب‭ ‬العمل‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬أن‭ ‬يعيش‭ ‬بكرامة‭ ‬وعنفوان‭. ‬ونال‭ ‬باسم‭ ‬جلالة‭ ‬الملكة‭ ‬اليزابيت‭ ‬الثانية‭ ‬وسام‭ ‬الأشرف‭ ‬والأعلى‭ ‬لدولة‭ ‬كندا‭. ‬الذي‭ ‬أنشأته‭ ‬وسام‭ ‬الإستحقاق‭ ‬الكنديّ‭ ‬Order of Canada،‭ ‬وهو‭ ‬أرفع‭ ‬وسام‭ ‬تمنحه‭ ‬الدّولة‭ ‬الكنديّة‭.‬

اما‭ ‬مكتبه‭ ‬فهو‭ ‬مليء‭ ‬بشهادات‭ ‬التقدير‭ ‬من‭ ‬ارفع‭ ‬الجهات‭ ‬الكندية‭ ‬السياسية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والأقتصادية‭. ‬متواضع‭ ‬في‭ ‬علاقاته،‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬تصرفاته،‭ ‬وكريم‭ ‬النفس‭ ‬والأخلاق‭. ‬

اللبنانيون يتعصبون للحزب والكنيسة والجامع٬فاين هو حزب لبنان؟

“البحار” ‬التقته‭ ‬في‭ ‬مكتبه‭ ‬في‭ ‬القنصلية‭ ‬اللبنانية‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس‭ ‬واجرت‭ ‬معه‭ ‬الحوار‭ ‬الآتي‭:‬

‭ ‬مبروك‭ ‬وسام‭ ‬الأستحقاق‭ ‬الكندي‭ ‬لمن‭ ‬تهدي‭ ‬هذا‭ ‬الوسام؟‭ ‬

اهدي‭ ‬هذا‭ ‬الوسام‭ ‬الى‭ ‬كل‭ ‬لبناني‭ ‬يعشق‭ ‬بلده‭ ‬ويعمل‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬رفع‭ ‬اسم‭ ‬لبنان‭ ‬عاليا‭ ‬

‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬تعريفكم‭ ‬عن‭ ‬هاليفاكس؟وفي‭ ‬اي‭ ‬عام‭ ‬بدأت‭ ‬هجرة‭ ‬اللبنانين‭ ‬الى‭ ‬هذه‭ ‬المقاطعة‭ ‬الكندية؟‭ ‬

يعود‭ ‬تاريخ‭ ‬أول‭ ‬لبنانيين‭ ‬هاجرا‭ ‬الى‭ ‬هاليفاكس‭ ‬الى‭ ‬العام‭ ‬1881،‭ ‬وهما‭ ‬أتيا‭ ‬من‭ ‬شمال‭ ‬لبنان‭ ‬حدث‭ ‬الجبه‭. ‬ثم‭ ‬جاء‭ ‬شخص‭ ‬من‭ ‬الديمان‭ ‬اسمه‭ ‬ابراهيم‭ ‬عرب،‭ ‬وكان‭ ‬سابقا‭ ‬قد‭ ‬هاجر‭ ‬الى‭ ‬المكسيك‭. ‬ثم‭ ‬الى‭ ‬هاليفاكس‭. ‬واسم‭ ‬ابراهيم‭ ‬عرب‭ ‬بالنسبة‭ ‬للجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬مهم‭ ‬جداً،‭ ‬نظراً‭ ‬للإنجازات‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭. ‬

‭ ‬الى‭ ‬اي‭ ‬مناطق‭ ‬لبنانية‭ ‬تنتمي‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس؟

أكثرية‭ ‬المغتربين‭ ‬الموجودين‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬مقاطعة‭ ‬هاليفاكس‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬الديمان‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬غالبية‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬من‭ ‬الشمال‭ ‬اللبناني،‭ ‬من‭ ‬أقضية‭ ‬بشري،‭ ‬زغرتا،‭ ‬اهدن،‭ ‬البترون،‭ ‬الكورة،‭ ‬المنية،‭ ‬الضنية،‭ ‬عكار،‭ ‬وطرابلس‭. ‬وكذلك‭ ‬يوجد‭ ‬مغتربين‭ ‬من‭ ‬قضاء‭ ‬مرجعيون‭: ‬دير‭ ‬ميماس،‭ ‬الطيبة،‭ ‬قبريخا،‭ ‬حاصبيا،‭ ‬برج‭ ‬الملوك،‭ ‬الجديدة‭. ‬إن‭ ‬عدد‭ ‬القرى‭ ‬التي‭ ‬تنتمي‭ ‬اليها‭ ‬الجالية‭ ‬اللبناني‭ ‬تقارب‭ ‬80‭ ‬قرية،‭ ‬حسب‭ ‬احصاءات‭ ‬القنصلية‭ ‬وهم‭ ‬موجودون‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس‭ ‬منذ‭ ‬قرابة‭ ‬100‭ ‬سنة‭. ‬

‭ ‬كيف‭ ‬بدأت‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬عملها‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس،‭ ‬وهل‭ ‬من‭ ‬صعوبات‭ ‬عانت‭ ‬منها؟‭ ‬

لقد‭ ‬بدأوا‭ ‬عملهم‭ ‬متجولين‭ ‬يحملون‭ ‬تجارتهم‭ ‬على‭ ‬ظهرهم،‭ ‬لأنهم‭ ‬كانوا‭ ‬غير‭ ‬متعلمين‭ ‬ومضطهدين‭. ‬وفي‭ ‬اكثر‭ ‬الأوقات‭ ‬كانوا‭ ‬يعانون‭ ‬الحرمان‭ ‬والخوف‭ ‬والقلق‭ ‬حتى‭ ‬الكهرباء‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬قد‭ ‬وجدت‭ ‬بعد‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس‭. ‬وكانوا‭ ‬يستعملون‭ ‬قناديل‭ ‬الكاز‭ ‬في‭ ‬عتمة‭ ‬لياليهم‭. ‬ولكن‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الوقت‭ ‬شهدت‭ ‬هاليفاكس‭ ‬نهضة‭ ‬كبيرة‭ ‬جعلت‭ ‬ابناء‭ ‬الجالية‭ ‬في‭ ‬تقدم‭ ‬مستمر،‭ ‬فجمعوا‭ ‬الأموال‭ ‬وفتحوا‭ ‬محلات‭ ‬للمواد‭ ‬الغذائية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬اساس‭ ‬العمل‭ ‬اللبناني‭ ‬آنذاك‭ ‬وهذا‭ ‬العمل‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬الخاصة‭ ‬والحرة‭. ‬ثم‭ ‬تاجروا‭ ‬بالأحذية‭. ‬اما‭ ‬اليوم‭ ‬فإن‭ ‬90%‭ ‬من‭ ‬اللبنانيين‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬المقاولات‭ ‬واستثمار‭ ‬الأراضي‭ ‬وهم‭ ‬من‭ ‬خيرة‭ ‬الشباب‭. ‬ونحن‭ ‬بدورنا‭ ‬نفتخر‭ ‬باللبنانين‭ ‬الذين‭ ‬برعوا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحقل‭. ‬اما‭ ‬الباقين‭ ‬فهم‭ ‬من‭ ‬خيرة‭ ‬الأطباء‭ ‬والمهندسين‭ ‬والمحامين‭. ‬ونحن‭ ‬نقدر‭ ‬جهودهم،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬اللبنانيين‭ ‬لديهم‭ ‬تجارة‭ ‬المفروشات‭. ‬والبعض‭ ‬الآخر‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬مناجم‭ ‬الذهب‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬الأشخاص‭ ‬برعوا‭ ‬في‭ ‬المطعم‭ ‬اللبناني‭ ‬ويوجد‭ ‬عندنا‭ ‬مطاعم‭ ‬لبنانية‭ ‬ابرزها‭ ‬مازة‭ ‬وكبابجي‭.. ‬كذلك‭  ‬برع‭ ‬بعض‭ ‬اللبنانين‭ ‬في‭ ‬كتابة‭ ‬المناهج‭ ‬التعليمية‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬في‭ ‬هاكيفاكس‭.. ‬كا‭ ‬توجد‭ ‬مدراس‭ ‬لتعليم‭ ‬لغة‭ ‬الفرانكفونية‭.. ‬

‭ ‬كيف‭ ‬تقيمون‭ ‬وضع‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس‭ ‬وبعد‭ ‬مرور‭ ‬سنوات؟وهل‭ ‬هي‭ ‬متماسكة‭ ‬مع‭ ‬بعضها‭ ‬البعض؟‭ ‬

إن‭ ‬هذه‭ ‬الجالية‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬وطأت‭ ‬اقدامهم‭ ‬بلاد‭ ‬الأغتراب‭ ‬يحملون‭ ‬لبنانيهم‭ ‬اينما‭ ‬ذهبوا‭. ‬وكان‭ ‬لهم‭ ‬ما‭ ‬ارادوا‭.. ‬فقد‭ ‬استطاع‭ ‬ابناؤنا‭ ‬أن‭ ‬ينقلوا‭ ‬ما‭ ‬تربوا‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬قيم‭ ‬وأخلاق،‭ ‬نقلوا‭ ‬تقاليدهم‭ ‬وتواضعهم‭ ‬ومحبتهم‭ ‬ومساعدتهم‭ ‬للغريب‭ ‬قبل‭ ‬القريب‭.. ‬نقلوا‭ ‬ايمانهم‭ ‬بلبنان‭ ‬المحبة‭.. ‬لبنان‭ ‬الخير‭ ‬والسلام‭ ‬تاركين‭ ‬وراءهم‭ ‬مؤامرات‭ ‬اولئك‭ ‬الذين‭ ‬دأبوا‭ ‬على‭ ‬تحطيم‭ ‬كياننا‭ ‬اللبناني‭ ‬وتلطيخ‭ ‬شرف‭ ‬الأرز‭ ‬المقدس‭ ‬رافضين‭ ‬التبعية‭ ‬والأستزلام‭ ‬فاسسوا‭ ‬مع‭ ‬عائلاتهم‭ ‬جالية‭ ‬اصبحت‭ ‬مثالا‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭ ‬وبنوا‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬المصالح‭ ‬الرخيصة‭ ‬لبنانا‭ ‬نفتخر‭ ‬بالأنتماء‭ ‬اليه‭. ‬نحن‭ ‬جالية‭ ‬متماسكة‭ ‬متحدة‭ ‬بعضها‭ ‬مع‭ ‬بعض‭. ‬

اعارض ان ينتخب المغترب شخضا من لبنان

‭ ‬كيف‭ ‬هي‭ ‬نظرة‭ ‬الدولة‭ ‬الكندية‭ ‬الى‭ ‬اللبنانيين؟

نظرة‭ ‬الدولة‭ ‬الكندية‭ ‬الى‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس‭ ‬كلها‭ ‬تقدير‭ ‬واحترام‭. ‬لأنهم‭ ‬ثابتين‭ ‬في‭ ‬إيمانهم‭ ‬محافظين‭ ‬على‭ ‬كرامة‭ ‬وطنهم‭ ‬في‭ ‬غربتهم‭. ‬

‭ ‬منذ‭ ‬متى‭ ‬وجدت‭ ‬القنصلية‭ ‬اللبنانية‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس؟‭ ‬

منذ‭ ‬العام‭ ‬1995،‭ ‬قامت‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬بنهضة‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬فتح‭ ‬هذه‭ ‬القنصلية‭. ‬وطلبوا‭ ‬مني‭ ‬أن‭ ‬اترشح‭ ‬لأني‭ ‬مؤهل‭ ‬لهذا‭ ‬المنصب‭. ‬نظراً‭ ‬الى‭ ‬الخدمات‭ ‬التي‭ ‬كنت‭ ‬اقدمها‭. ‬

‭ ‬هل‭ ‬قبلت‭ ‬فورا‭ ‬بهذا‭ ‬الطرح؟

في‭ ‬البداية‭ ‬كنت‭ ‬مترددً‭ ‬لأن‭ ‬القنصل‭ ‬السابق‭ ‬كان‭ ‬المرحوم‭ ‬خالي‭ ‬وهو‭ ‬والد‭ ‬زوجتي‭.. ‬وكان‭ ‬يعاني‭ ‬صعوبات‭ ‬مع‭ ‬الجالية‭ ‬بسبب‭ ‬مشاكلها‭. ‬أنا‭ ‬افتخر‭ ‬بأني‭ ‬لبناني،‭ ‬ولكن‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬متعبة‭ ‬وصعب‭ ‬التعاطي‭ ‬معهم‭. ‬

‭ ‬هل‭ ‬من‭ ‬صعوبات‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬تعترض‭ ‬مسيرة‭ ‬عملكم؟‭ ‬

هناك‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬القنصلية‭ ‬الفخرية‭ ‬وانا‭ ‬اعتبرها‭ ‬سفارة‭ ‬وليست‭ ‬قنصلية‭ ‬لأن‭ ‬عملها‭ ‬جامع‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الصعد‭ ‬من‭ ‬بيع‭ ‬الأراضي‭ ‬الى‭ ‬تسجيل‭ ‬النفوس،‭ ‬الى‭ ‬اعطاء‭ ‬الفيزا‭ ‬الى‭ ‬تجديد‭ ‬جوازات‭ ‬السفر‭ ‬الى‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المناسبات‭ ‬الأجتماعية‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬وجود‭ ‬مديرة‭ ‬المكتب‭ ‬السيدة‭ ‬عايدة‭ ‬مراد،‭ ‬الصعوبات‭ ‬تزول‭ ‬لأنها‭ ‬تتقن‭ ‬عملها‭ ‬بشكل‭ ‬جيد‭ ‬وتتابع‭ ‬كل‭ ‬شؤون‭ ‬القنصلية‭ ‬بدقة‭. ‬أن‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس‭ ‬مطالبها‭ ‬كبيرة‭ ‬وفي‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬معقدة‭. ‬أن‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬القنصلية‭ ‬الفخرية‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬إفادة‭ ‬مادية‭ ‬منه‭ ‬وكل‭ ‬الرسومات‭ ‬التي‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬المعاملات‭ ‬التي‭ ‬ننجزها‭ ‬ترسل‭ ‬الى‭ ‬لبنان‭. ‬

‭ ‬ولكن‭ ‬البعض‭ ‬يعتبر‭ ‬أن‭ ‬القنصلية‭ ‬هي‭ ‬‭”‬برستيج‭”‬‭ ‬للمناسبات؟

أنا‭ ‬أفتخر‭ ‬بأن‭ ‬أمثل‭ ‬لبنان‭ ‬من‭ ‬موقعي‭. ‬وهذا‭ ‬الأمر‭ ‬لا‭ ‬مساومة‭ ‬عليه‭. ‬نحن‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬في‭ ‬عيد‭ ‬الأستقلال،‭ ‬نجمع‭ ‬كل‭ ‬سفراء‭ ‬الدول‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬وفي‭ ‬هاليفاكس،‭ ‬لكي‭ ‬تشاركوننا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المناسبة‭ ‬القيمة‭.. ‬إن‭ ‬عيد‭ ‬الاستقلال‭ ‬في‭ ‬هاليفاكس‭ ‬له‭ ‬نكهة‭ ‬خاصة‭ ‬لدى‭ ‬أبناء‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭ ‬كافة‭. ‬

‭ ‬كيف‭ ‬هي‭ ‬علاقتكم‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬اللبنانية؟‭ ‬

عندما‭ ‬اذهب‭ ‬الى‭ ‬لبنان‭ ‬اقوم‭ ‬بزيارة‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭. ‬أما‭ ‬التعاطي‭ ‬العملي،‭ ‬فهو‭ ‬مع‭ ‬السفارة‭ ‬اللبنانية‭ ‬في‭ ‬اوتاوا‭. ‬

‭ ‬ماذا‭ ‬تحمل‭ ‬الأوسمة‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬معلقة‭ ‬على‭ ‬جدران‭ ‬مكتبك؟‭ ‬

إن‭ ‬هذه‭ ‬الشهادات‭ ‬تحمل‭ ‬في‭ ‬عناوين‭ ‬سطورها‭ ‬تكريماً‭.. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬اعتز‭ ‬به‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يميز‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬أن‭ ‬مجالاته‭ ‬كبيرة‭ ‬ومفتوحة‭ ‬يبقى‭ ‬جهد‭ ‬الأنسان‭ ‬الذي‭ ‬يقرر،‭ ‬ماذا‭ ‬يريد‭ ‬والى‭ ‬أين‭ ‬سيصل؟‭.. ‬هذه‭ ‬الصورة‭ ‬الفضائية‭ ‬للبنان‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬منزل‭ ‬السفير‭ ‬اللبناني‭ ‬في‭ ‬اوتاوا‭ ‬وقد‭ ‬أهدني‭ ‬إياها‭. ‬وأنا‭ ‬افتخر‭ ‬بهذه‭ ‬الهدية‭ ‬القيّمة‭. ‬

‭ ‬لبنان‭ ‬مقبل‭ ‬على‭ ‬انتخابات‭ ‬نيابية‭ ‬هل‭ ‬بدأتم‭ ‬التحضير‭ ‬لهذا‭ ‬الأستحقاق؟‭ ‬

المشكلة‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬نعاني‭ ‬منها‭ ‬هو‭ ‬عدم‭ ‬التجاوب‭ ‬مع‭ ‬مطالبات‭ ‬لبنان‭ ‬لأن‭ ‬مشكلة‭ ‬اللبنانيين‭ ‬انهم‭ ‬لا‭ ‬ينتمون‭ ‬الى‭ ‬الوطن‭ ‬بل‭ ‬الى‭ ‬الكنيسة‭ ‬اوالحزب‭ ‬اوالجامع‭.. ‬يدعونا‭ ‬الحزب‭.. ‬فنلبي‭ ‬تدعونا‭ ‬الكنيسة‭.. ‬فنصلي‭ ‬يدعونا‭ ‬الجامع‭… ‬فنشارك‭ ‬ويدعونا‭ ‬لبنان‭… ‬فنتباطأ‭ ‬ونهمل‭. ‬فأين‭ ‬التغني‭ ‬بلبنان‭ ‬عند‭ ‬الحاجة‭ ‬الينا؟‭ ‬كم‭ ‬مواطن‭ ‬لبناني‭ ‬في‭ ‬جاليتنا‭ ‬تقدم‭ ‬تلقائيا‭ ‬لتسجيل‭ ‬أحواله‭ ‬الشخصية؟وكم‭ ‬مواطن‭ ‬سارع‭ ‬الى‭ ‬تجديد‭ ‬ملفه‭ ‬الشخصي‭ ‬أو‭ ‬فتح‭ ‬ملفاً‭ ‬جديداً؟‭ ‬لماذا‭ ‬نحن‭ ‬اللبنانيون‭ ‬ترانا‭ ‬نتعصب‭ ‬لحزبنا‭ ‬وكنيستنا‭ ‬وجامعنا،‭ ‬وليس‭ ‬منَا‭ ‬احد‭ ‬يتعصب‭ ‬لوطنه‭ ‬لبنان‭ ‬فأين‭ ‬هو‭ ‬ياترى‭ ‬حزب‭ ‬لبنان؟‭ ‬لقد‭ ‬اعطانا‭ ‬هذا‭ ‬الوطن‭ ‬اجدادا‭ ‬مغامرين‭.. ‬وأهلاً‭ ‬مناضلين‭.. ‬ولو‭ ‬هؤلاء‭ ‬لما‭ ‬كنا‭ ‬قابعين‭ ‬حيث‭ ‬نحن‭ ‬اليوم‭ ‬منذ‭ ‬سنتين‭ ‬ونحن‭ ‬نطالب‭ ‬بتسجيل‭ ‬الأسماء‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الأنتخابات‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬اقبال‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الأستحقاق‭. ‬أنا‭ ‬شخصيا‭ ‬ضد‭ ‬أن‭ ‬ينتخب‭ ‬المغترب‭ ‬اللبناني‭ ‬أن‭ ‬ينتخب‭ ‬شخصا‭ ‬من‭ ‬لبنان‭ ‬أنا‭ ‬مع‭ ‬الأنتخاب‭ ‬من‭ ‬الخارج‭. ‬مثلاً‭ ‬يوجد‭ ‬6‭ ‬قارات‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬قارة‭ ‬نائب‭. ‬لذلك‭ ‬اعتقد‭ ‬أن‭ ‬اقرار‭ ‬القانون‭ ‬باقتراع‭ ‬المغترب‭ ‬غير‭ ‬مدروس‭ ‬وجرى‭ ‬اقراره‭ ‬على‭ ‬عجلة‭ ‬من‭  ‬الدولة‭ ‬اللبنانية‭. ‬

‭ ‬ماذا‭ ‬تقول‭ ‬للمغترب‭ ‬اللبناني؟‭ ‬

تعالوا‭ ‬نفتخر‭ ‬بأصلنا‭… ‬تعالوا‭ ‬نتباهى‭ ‬بهويتنا‭… ‬تعالوا‭ ‬نلبي‭ ‬النداء‭.. ‬تعالوا‭ ‬نعمل‭ ‬معا‭ ‬قلبا‭ ‬واحداً‭ ‬ويداً‭ ‬واحدة،‭ ‬فنكون‭ ‬نحن‭ ‬لبنانيو‭ ‬الأنتشار‭ ‬القلب‭ ‬النابض‭ ‬الذي‭ ‬سيضخ‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬شرايين‭ ‬لبنان‭ ‬حياة‭ ‬لطالما‭ ‬حلمنا‭ ‬بها،‭ ‬حياة‭ ‬الكرامة‭ ‬والسلام‭ ‬والمحبة‭. ‬نحن‭ ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬من‭ ‬ارقى‭ ‬الجاليات‭ ‬اللبنانية‭ ‬المنتشرة‭ ‬في‭ ‬بقاع‭ ‬الأرض‭ ‬واكثرها‭ ‬اتحاداً،‭ ‬وإننا‭ ‬نلمس‭ ‬في‭ ‬مناسبات‭ ‬عدة‭ ‬محبة‭ ‬اللبنانين‭ ‬وحنانهم‭ ‬الى‭ ‬وطنهم‭ ‬الأم‭ ‬وتشددهم‭ ‬للبنانيتهم‭.. ‬وهذا‭ ‬الأحساس‭ ‬النبيل‭ ‬نفتخر‭ ‬به،‭ ‬ولكن‭ ‬هل‭ ‬تكفي‭ ‬ارتعاشة‭ ‬نشعربها‭ ‬كلما‭ ‬عدنا‭ ‬بالذاكرة‭ ‬الى‭ ‬ارض‭ ‬عشقناها‭ ‬وهل‭ ‬يكفي‭ ‬تغنينا‭ ‬بوطن‭ ‬بات‭ ‬في‭ ‬أمس‭ ‬الحاجة‭ ‬الى‭ ‬يد‭ ‬ترطب‭ ‬الظمأ‭ ‬للسلام‭ ‬والطمأنينة؟‭ ‬اين‭ ‬نحن‭ ‬يا‭ ‬ابناء‭ ‬وطني‭ ‬المنتشرين،‭ ‬عندما‭ ‬ينادي‭ ‬تراب‭ ‬الوطن؟‭ ‬واين‭ ‬نكون‭ ‬حين‭ ‬يطلب‭ ‬منا‭ ‬لبنان‭ ‬أن‭ ‬نظهر‭ ‬انتماءنا‭ ‬إليه‭ ‬بالفعل‭ ‬لا‭ ‬بالشعر؟‭.‬

‭ ‬هل‭ ‬غياب‭ ‬البرامج‭ ‬هو‭ ‬السبب؟‭ ‬

اين‭ ‬البرامج؟‭ ‬اللبناني‭ ‬لا‭ ‬ينتمي‭ ‬الى‭ ‬الوطن‭ ‬بل‭ ‬الى‭ ‬حزبه‭. ‬العملية‭ ‬الأنتخابية‭ ‬كلها‭ ‬خطأ‭ ‬في‭ ‬خطأ‭. ‬نحن‭ ‬املنا‭ ‬في‭ ‬طلاب‭ ‬الجامعات‭ ‬الذين‭ ‬هم‭ ‬المؤهلون‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬أن‭ ‬يبنوا‭ ‬دولة‭ ‬الديمقراطية‭ ‬التي‭ ‬نعرفها‭. ‬نحن‭ ‬نريد‭ ‬لبنان‭ ‬موحداَ‭. ‬

‭ ‬هل‭ ‬لبنان‭ ‬يحتاج‭ ‬الى‭ ‬تغيير‭ ‬الطاقم‭ ‬السياسي‭ ‬الحالي؟‭ ‬

يا‭ ‬ليت‭.. ‬التبعية‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬هي‭ ‬للزعماء‭ ‬وهذا‭ ‬امر‭ ‬خطأ‭ ‬نحن‭ ‬نريد‭ ‬احزاباً‭ ‬وطنية‭ ‬لبنانية‭ ‬ديمقراطية‭ ‬تملك‭ ‬برامج‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬بناء‭ ‬لبنان‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الصعد‭. ‬فأين‭ ‬هي‭ ‬برامج‭ ‬الأحزاب؟‭ ‬

‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬رسالتكم‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الحالية‭ ‬التي‭ ‬يمر‭ ‬بها‭ ‬لبنان؟‭ ‬

في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يتخبط‭ ‬فيه‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بمشاكله،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬التي‭ ‬يشهد‭ ‬فيه‭ ‬لبناننا‭ ‬غلياناً‭ ‬نحاول‭ ‬نحن‭ ‬اللبنانيون‭ ‬المنتشرون‭ ‬في‭ ‬اصقاع‭ ‬العالم‭ ‬تقديم‭ ‬اجمل‭ ‬وأرقى‭ ‬صورة‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬الوطن‭ ‬الذي‭ ‬أنجب‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬ينجب‭ ‬عظماء‭. ‬

‭ ‬كيف‭ ‬تقيمون‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬لبنان؟‭ ‬

للأسف‭ ‬اقول‭ ‬أن‭ ‬مصير‭ ‬لبنان‭ ‬هو‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬يد‭ ‬اللبنانيين‭ ‬والسؤال‭ ‬التي‭ ‬اود‭ ‬أن‭ ‬اطرحه‭ ‬من‭ ‬الذي‭ ‬يمنع‭ ‬المسيحين‭ ‬من‭ ‬اللقاء‭ ‬بعضهم‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬طرح‭ ‬الهواجس‭ ‬والمواضيع‭ ‬المستجدة؟‭ ‬لماذا‭ ‬لا‭ ‬نكون‭ ‬كمسيحين‭ ‬موحدين‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬الأزمات؟‭ ‬ولكن‭ ‬للأسف‭ ‬أن‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬يفكرون‭ ‬في‭ ‬مصالحهم‭ ‬الشخصية‭ ‬الخاصة؟‭ ‬هناك‭ ‬ملايين‭ ‬الدولارات‭ ‬تدفع‭ ‬في‭ ‬لبنان‭. ‬والأصعب‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬أن‭ ‬الإعلام‭ ‬الفضائي‭ ‬يلعب‭ ‬دوراً‭ ‬مهماً‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬السلبيات‭ ‬والإعلام‭ ‬اللبناني‭ ‬مبدع‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الصعيد‭. ‬

‭ ‬تلتقون‭ ‬مع‭ ‬المسؤولين‭ ‬الروحين‭ ‬والسياسين‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬بشكل‭ ‬متواصل،‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬هواجسهم؟‭ ‬

الجميع‭ ‬يعيشون‭ ‬هاجس‭ ‬الخوف،‭ ‬وأنا‭ ‬أشعر‭ ‬بأن‭ ‬العناصر‭ ‬الفردية‭ ‬في‭ ‬الأحزاب‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تدير‭ ‬اللعبة‭ ‬وليس‭ ‬القادة‭. ‬

الاعلام اللبناني يبدع في نشر السلبيات

‭ ‬هل‭ ‬قرارات‭ ‬لبنان‭ ‬تتخذ‭ ‬من‭ ‬الخارج؟‭ ‬

لبنان‭ ‬نال‭ ‬استقلاله‭ ‬عندما‭ ‬وقف‭ ‬المسلم‭ ‬والمسيحي‭ ‬معاً‭ ‬وقالا‭:  ‬لا‭ ‬شرق‭ ‬ولا‭ ‬غرب‭ ‬فقط‭ ‬لبنان‭. ‬وقبل‭ ‬أن‭ ‬نأخذ‭ ‬استقلالنا‭ ‬كان‭ ‬الغرب‭ ‬يعبث‭ ‬بنا‭. ‬وفي‭ ‬رأيي‭ ‬أن‭ ‬لبنان‭ ‬لن‭ ‬يعود‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬اتخذ‭ ‬المسؤولين‭ ‬القرار‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬لبنان‭ ‬وطناً‭ ‬لجميع‭ ‬ابنائه‭. ‬

‭ ‬كيف‭ ‬تقيمون‭ ‬الأقتصاد‭ ‬اللبناني؟‭ ‬

لبنان‭ ‬مليء‭ ‬بالمشاريع‭ ‬المنتجه،‭ ‬والخوف‭ ‬من‭ ‬انهيار‭ ‬العملة‭ ‬اللبنانية‭ ‬والبنوك‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ما‭ ‬يجري‭ ‬فيه‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬يمنعنا‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬مثل‭ ‬اليونان‭ ‬واسبانيا،‭ ‬هو‭ ‬استقرار‭ ‬العملة‭ ‬اللبنانية‭ ‬وتحصينها‭. ‬

‭ ‬لمن‭ ‬تحمل‭ ‬مسؤولية‭ ‬الدين؟‭ ‬

الى‭ ‬المسؤولين‭ ‬اللبنانين‭ ‬فاين‭ ‬ميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬منذ‭ ‬اعوام‭. ‬اين‭ ‬السياسة‭ ‬الأقتصادية؟‭ ‬يجب‭ ‬وقف‭ ‬الهدر‭ ‬الحاصل‭. ‬وفي‭ ‬رأيي‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يجب‭ ‬لبنان‭ ‬من‭ ‬المسؤولين‭. ‬

‭ ‬هل‭ ‬حكومة‭ ‬ميقاتي‭ ‬جاهزة‭ ‬للأشراف‭ ‬على‭ ‬الأنتخابات‭ ‬النيابية؟‭ ‬

اذا‭ ‬كانت‭ ‬المؤسسات‭ ‬العسكرية‭ ‬بخير‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬لبنان‭ ‬بألف‭ ‬خير‭. ‬أن‭ ‬الذي‭ ‬يحمي‭ ‬لبنان‭ ‬اليوم‭ ‬سلطته‭ ‬العسكرية‭ ‬الممثل‭ ‬بالجيش‭ ‬اللبناني‭ ‬الذي‭ ‬يتمتع‭ ‬بصدقية‭ ‬عالية،‭ ‬وهو‭ ‬نأى‭ ‬بنفسه‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬المشاغبات‭ ‬السياسية‭. ‬

‭ ‬ماهي‭ ‬قراءتكم‭ ‬لزيارة‭ ‬البابا‭ ‬بنديكتوس‭ ‬السادس‭ ‬عشر‭ ‬الى‭ ‬لبنان‭ ‬وتوقيعه‭ ‬الأرشاد‭ ‬الرسولي‭ ‬من‭ ‬البوابة‭ ‬اللبنانية؟‭ ‬

زيارة‭ ‬قداسة‭ ‬البابا‭ ‬الى‭ ‬لبنان‭ ‬مهمة‭ ‬ليس‭ ‬للبنان‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬لكل‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬فلبنان‭ ‬مثالا‭ ‬للتعايش‭ ‬الأسلامي‭ ‬ذ‭ ‬المسيحي‭ ‬وهذا‭ ‬الأمر‭ ‬نفتخر‭ ‬به‭ . ‬اللبناني‭ ‬يريد‭ ‬فقط‭ ‬أن‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬المستقر‭ ‬والبعيد‭ ‬عن‭ ‬التجاذبات‭ ‬السياسية‭. ‬أن‭ ‬زيارة‭ ‬قداسة‭ ‬الحبر‭ ‬الأعظم‭ ‬مجّدت‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬الطوائف‭ ‬اللبنانية‭ ‬واعادتها‭ ‬الى‭ ‬امجادها‭. ‬لبنان‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬طوائف‭ ‬مشرذمة‭ ‬ومشتته‭. ‬

‭ ‬‭…. ‬وزيارة‭ ‬البطريرك‭ ‬الراعي‭ ‬الى‭ ‬كندا؟

زيارة‭ ‬البطريرك‭ ‬الراعي‭ ‬رأس‭ ‬الكنيسة‭ ‬المارونية‭ ‬الى‭ ‬كندا‭ ‬مهمة‭ ‬جداً،‭ ‬هناك‭ ‬انتماء‭ ‬قوي‭ ‬عند‭ ‬اللبنانيين‭ ‬ربما‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬لحسن‭ ‬الحظ‭ ‬او‭ ‬لسوء‭ ‬الحظ‭ ‬هذه‭ ‬الزيارة‭ ‬مميزة‭ ‬وتنعش‭ ‬فينا‭ ‬الروح‭ ‬الوطنية‭ ‬والكنسية‭. ‬إن‭ ‬بكركي‭ ‬مرجعية‭ ‬اساسية‭ ‬سياسية‭ ‬ودينية‭ ‬للبنان‭. ‬

‭ ‬كنتم‭ ‬السباقين‭ ‬في‭ ‬إرسال‭ ‬طائرة‭ ‬خاصة‭ ‬للبطريرك‭ ‬الراعي‭ ‬في‭ ‬كندا،‭ ‬هل‭ ‬له‭ ‬مكانته‭ ‬الخاصة‭ ‬لديكم؟‭ ‬

الديمان‭ ‬هو‭ ‬المركز‭ ‬الصيفي‭ ‬للبطريركية‭ ‬المارونية‭ ‬والبطريرك‭ ‬الراعي‭ ‬يصّيف‭ ‬عندنا‭ ‬شهرين‭ ‬نحن‭ ‬اهل‭ ‬الديمان‭ ‬لدينا‭ ‬خصوصية‭ ‬للبطريرك‭ ‬الراعي‭ ‬ونتمنى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬رحلته‭ ‬ناجحة‭ ‬وموفقه‭. ‬اما‭ ‬عن‭ ‬الطائرة‭ ‬الخاصة‭ ‬فأنت‭ ‬تعلمين‭ ‬أن‭ ‬كندا‭ ‬لديها‭ ‬مسافات‭ ‬شاسعة‭ ‬بين‭ ‬المقاطعات‭ ‬فكانت‭ ‬التفاته‭ ‬مني‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬تقديم‭ ‬طائرة‭ ‬خاصة‭ ‬داخل‭ ‬كندا‭ ‬للبطريرك‭ ‬الراعي،‭ ‬وهذه‭ ‬هدية‭ ‬من‭ ‬ابن‭ ‬الكنيسة‭ ‬الى‭ ‬راعي‭ ‬الكنيسة‭ ‬اشكر‭ ‬ربي‭ ‬اننا‭ ‬نجحنا‭ ‬في‭ ‬ذلك،‭ ‬وأمنا‭ ‬الراحة‭ ‬قدر‭ ‬المستطاع‭ ‬لرأس‭ ‬الكنيسة‭. ‬

‭ ‬‭…. ‬والى‭ ‬الوزيرة‭ ‬ليلى‭ ‬الصلح‭ ‬حمادة‭ ‬ماذا‭ ‬تقول؟‭ ‬

كما‭ ‬قلت‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬دعودى‭ ‬زيارتها‭ ‬مفتوحة‭ ‬الى‭ ‬هاليفاكس‭ ‬هي‭ ‬ابنة‭ ‬الوطن‭ ‬وابنة‭ ‬رجل‭ ‬الأستقلال‭ ‬وكل‭ ‬أعمالها‭ ‬فخر‭ ‬وشرف‭ ‬لنا‭. ‬

‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬عملك‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬عمل‭ ‬القنصلية؟‭ ‬

نحن‭ ‬لدينا‭ ‬مكتب‭ ‬للهندسة‭ ‬WMFARES‭ ‬GROUP‭  ‬يختص‭ ‬بالدراسات‭ ‬والأعمار‭ ‬ولدينا‭ ‬جميع‭ ‬أنواع‭ ‬الفرع‭ ‬الهندسية‭, ‬هذه‭ ‬الشركة‭ ‬تأسست‭ ‬عام‭ ‬1981‭ ‬وقد‭ ‬أسستها‭ ‬وحدي،‭ ‬وكنت‭ ‬سابقا‭ ‬اتعامل‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬كبيرة‭ ‬جداً،‭ ‬فقررت‭ ‬أن‭ ‬اضع‭ ‬خبرتي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الشركة‭ ‬والحمد‭ ‬الله‭ ‬استطعنا‭ ‬أن‭ ‬نحقق‭ ‬انجازات‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الصعيد‭. ‬وكل‭ ‬الزبائن‭ ‬يتعاملن‭ ‬معنا‭ ‬على‭ ‬اساس‭ ‬الثقة‭ ‬لأن‭ ‬اسمنا‭ ‬وأعمالنا‭ ‬تحظى‭ ‬بصدقية‭ ‬عالية‭. ‬أن‭ ‬والدي‭ ‬دفع‭ ‬الغالي‭ ‬لكي‭ ‬يعلمنا‭ ‬فنحن‭ ‬من‭ ‬لست‭ ‬من‭ ‬عائلة‭ ‬ثرية‭ ‬بل‭ ‬متوسطة‭.. ‬لذلك‭ ‬مشيت‭ ‬في‭ ‬التحديات‭ ‬والصعوبات،‭ ‬والله‭ ‬منَّ‭ ‬علي‭ ‬إنني‭ ‬أخدم‭ ‬الناس‭ ‬كأني‭ ‬اخدم‭ ‬نفسي‭ ‬لأن‭ ‬عملي‭ ‬مميز‭ ‬بالعطاءات‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الصعد‭. ‬

‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬انجازات‭ ‬غرفة‭ ‬التجارة‭ ‬اللبنانية‭ – ‬الكندية؟‭ ‬

هذه‭ ‬مؤسسة‭ ‬من‭ ‬رجال‭ ‬الأعمال‭ ‬الشباب‭ ‬اللبنانيين،‭ ‬وأبرز‭ ‬المشاريع‭ ‬هي‭ ‬‭”‬الغالا‭”‬‭ ‬وهي‭ ‬تكريم‭ ‬لرجال‭ ‬الاعمال‭ ‬الذين‭ ‬يقدمون‭ ‬خدمات‭ ‬الى‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭. ‬كما‭ ‬نكرم‭ ‬شركات‭ ‬كندية‭ ‬خدمت‭ ‬الجالية‭ ‬اللبنانية‭. ‬

‭ ‬هل‭ ‬لديكم‭ ‬تواصل‭ ‬مع‭ ‬غرف‭ ‬التجارة‭ ‬العربية‭ ‬مثل‭ ‬عرفة‭ ‬قطر؟‭ ‬

مع‭ ‬الوقت‭ ‬سيكون‭ ‬لدينا‭ ‬تواصل‭ ‬مع‭ ‬غرف‭ ‬التجارة‭ ‬العربية،‭ ‬وهذه‭ ‬مهمة‭ ‬الشباب،‭ ‬ونتشرف‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬تعاون‭ ‬فيما‭ ‬بيننا‭.‬

‭ ‬‭ ‬كلمة‭ ‬أخيرة؟‭ ‬

نشكر‭ ‬مجلة‭ ‬‭”‬البحار‭”‬‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الانفتاح‭ ‬والتي‭ ‬تتكبّد‭ ‬عناء‭ ‬السفر‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬أن‭ ‬توصل‭ ‬رسالة‭ ‬المغترب‭ ‬الى‭ ‬العالم‭ ‬كله‭. ‬