اخبار
الرئيسية > كندا > دياب: الجمعية اللبنانيـة ـ الكنـديـة أسّسـت قبـل نيل لبنان استقلاله
السيدة لينا

دياب: الجمعية اللبنانيـة ـ الكنـديـة أسّسـت قبـل نيل لبنان استقلاله

سألت “البحار”‭ ‬رئيسة‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬ـ‭ ‬الكندية‭ ‬لينا‭ ‬دياب،‭ ‬تاريخ‭ ‬الجمعية،‭ ‬رئيسة‭ ‬لهذه‭ ‬الجمعية‭ ‬كان‭ ‬العام‭ ‬1993،‭ ‬فأجابت‭: ‬تأسست‭ ‬الجمعية‭ ‬عام‭ ‬1938،‭ ‬وأول‭ ‬اجتماع‭ ‬لها‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭. ‬هذا‭ ‬التاريخ‭ ‬هو‭ ‬محطة‭ ‬مهمة،‭ ‬لأن‭ ‬لبنان‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬قد‭ ‬نال‭ ‬استقلاله‭. ‬وبعد‭ ‬أول‭ ‬اجتماع‭ ‬لأعضاء‭ ‬الجمعية‭ ‬جرى‭ ‬اختيار‭ ‬اسم‭ ‬وهو‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬ـ‭ ‬الكندية‭. ‬في‭ ‬هاليفاكس‭ ‬قدمت‭ ‬الأوراق‭ ‬عام‭ ‬1953‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تسجيلها‭ ‬في‭ ‬الدوائر‭ ‬الرسمية‭.‬

‭ ‬لماذا‭ ‬تأثرت‭ ‬عندما‭ ‬ذكرت‭ ‬اسم‭ ‬جمعية‭ ‬لبنان‭ ‬ـ‭ ‬الكندية‭ ‬اللبنانية؟

لأن‭ ‬أول‭ ‬رئيس‭ ‬للجمعية‭ ‬كان‭ ‬اسمه‭ ‬إدوار‭ ‬عرب،‭ ‬كان‭ ‬يعمل‭ ‬محامياً‭ ‬في‭ ‬كندا،‭ ‬ثم‭ ‬قتل‭ ‬أثناء‭ ‬مشاركته‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬1944،‭ ‬لذلك‭ ‬تأثرت‭ ‬لأنني‭ ‬قبلت‭ ‬الرئاسة‭ ‬من‭ ‬بعده‭ ‬كأول‭ ‬امرأة،‭ ‬ثم‭ ‬تأثرت‭ ‬لأني‭ ‬أول‭ ‬محامية‭ ‬من‭ ‬بعده‭. ‬وأنا‭ ‬أجزم‭ ‬لو‭ ‬قدر‭ ‬الله‭ ‬واستمر‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة،‭ ‬لكن‭ ‬حقق‭ ‬إنجازات‭ ‬كبيرة‭ ‬مهمة‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬لأنه‭ ‬رجل‭ ‬يحمل‭ ‬مواصفات‭ ‬كثيرة‭ ‬ومهمة‭ ‬في‭ ‬هاليفكس‭.‬

‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬أهم‭ ‬المشاريع‭ ‬التي‭ ‬نفذت‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬السنوات،‭ ‬ومَنْ‭ ‬مِنَ‭ ‬المسؤولين‭ ‬اللبنانيين‭ ‬زاركم؟

عام‭ ‬1965‭ ‬شارك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الجمعية‭ ‬من‭ ‬سياسيين‭ ‬ودينيين‭ ‬في‭ ‬استقبال‭ ‬البطريرك‭ ‬مار‭ ‬نصر‭ ‬الله‭ ‬بطرس‭ ‬صفير‭ ‬حيث‭ ‬أقمنا‭ ‬له‭ ‬تكريماً‭. ‬كذلك‭ ‬كرمنا‭ ‬مسعود‭ ‬المعلوف‭ ‬وعصام‭ ‬جابر‭ ‬وبشير‭ ‬الجميل،‭ ‬والمشاركات‭ ‬كانت‭ ‬بأعداد‭ ‬كبيرة‭. ‬أما‭ ‬عن‭ ‬النشاطات،‭ ‬فإن‭ ‬أول‭ ‬أهداف‭ ‬الجمعية‭ ‬منذ‭ ‬السبعينات‭ ‬هي‭ ‬إجراء‭ ‬برامج‭ ‬إنكليزية‭ ‬ـ‭ ‬عربية‭ ‬كل‭ ‬سنة‭ ‬عبر‭ ‬‭”‬الفستيفال‭”‬‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬نعرّف‭ ‬المجتمع‭ ‬اللبناني‭ ‬ـ‭ ‬الكندي‭ ‬على‭ ‬عاداتنا‭ ‬وتقاليدنا‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬بلغة‭ ‬عربية‭ ‬وإنكليزية،‭ ‬وحتى‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬عادات‭ ‬لبنان‭ ‬على‭ ‬الصعد‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والسياسية‭ ‬والاقتصادية‭. ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬1975‭ ‬وحتى‭ ‬الثمانينات‭ ‬هاجر‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬اللبنانيين‭ ‬الى‭ ‬هاليفاكس،‭ ‬وكنا‭ ‬نحتاج‭ ‬الى‭ ‬إعطاء‭ ‬فكرة‭ ‬للكنديين‭ ‬عن‭ ‬لبنان‭ ‬السلام‭ ‬وليس‭ ‬لبنان‭ ‬الحرب‭.‬

مركز الجمعية الكندية اللبنانية

مركز الجمعية الكندية اللبنانية

‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬أهم‭ ‬مشاريعكم‭ ‬للعام‭ ‬2013؟

نحن‭ ‬نعدّ‭ ‬لاحتفالات‭ ‬كبيرة‭ ‬وستقوم‭ ‬الجميعة‭ ‬بنشاطات‭ ‬عدة‭ ‬سندخل‭ ‬فيها‭ ‬الطابع‭ ‬اللبناني‭ ‬ـ‭ ‬الفولكوري‭ ‬احتفالاً‭ ‬لمرور‭ ‬75‭ ‬عاماً‭ ‬على‭ ‬تأسيسها‭. ‬سنضع‭ ‬تمثالاً‭ ‬يحكي‭ ‬قصة‭ ‬الجمعية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬معرفة‭ ‬تاريخها‭ ‬وإنجازاتها،‭ ‬كما‭ ‬سنعرض‭ ‬صوراً‭ ‬عن‭ ‬أول‭ ‬مهاجرين‭ ‬أتوا‭ ‬الى‭ ‬هاليفاكس‭ ‬عبر‭ ‬البواخر،‭ ‬وكيف‭ ‬نجحوا‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭. ‬وسيكون‭ ‬الاحتفال‭ ‬ضخماً‭ ‬وكبيراً‭ ‬جداً‭ ‬وسيشارك‭ ‬فيه‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشخصيات‭ ‬الكندية‭ ‬واللبنانية‭ ‬والسياسية‭ ‬والاجماعية‭.‬

‭ ‬كم‭ ‬عدد‭ ‬الأشخاص‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬الجمعية؟

لا‭ ‬أستطيع‭ ‬أن‭ ‬أحصي‭ ‬العدد‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬مختلف‭ ‬الوضع‭ ‬ولكن‭ ‬غالبية‭ ‬المشاركين‭ ‬ممن‭ ‬العائلات‭ ‬التي‭ ‬انتسبت‭ ‬مدى‭ ‬سنوات‭ ‬خلت،‭ ‬من‭ ‬الجد‭ ‬الى‭ ‬الأم‭ ‬الى‭ ‬الابن‭.‬

وتمنت‭ ‬أخيراً‭ ‬أن‭ ‬يبقى‭ ‬لبنان‭ ‬حراً‭ ‬مستقلاً،‭ ‬لكي‭ ‬نستطيع‭ ‬أن‭ ‬نعود‭ ‬إليه‭ ‬باطمئنان‭ ‬وأمان‭.‬