اخبار
الرئيسية > منوعات > إدارة السجون العسكرية ترفض طلب برادلي مانينغ بالتحول الى إمرأة

إدارة السجون العسكرية ترفض طلب برادلي مانينغ بالتحول الى إمرأة

رفضت إدارة السجون العسكرية في الولايات المتحدة طلب مسرب “ويكيليكس” برادلي مانينغ بالخضوع لعلاج بالهرمون حتى يتحول إلى امرأة، بعد أن عبر عن رغبته في إنهاء حياته أنثى. وأثار القرار جدلا قانونيا حول سؤال ما إذا كان مانينغ سيتحصل على العلاج لو كان سيقضي عقوبة السجن 35 عاما داخل سجن مدني وفق ما نقل موقع «سي ان ان ».

ومؤخرا، سمحت بعض المحاكم الفيدرالية في عدد من الولايات مثل ميريلاند وفرجينيا وماساشوسيتس بالعلاج الهرموني لنزلاء السجون وبإنفاق من الحكومة. غير أنه وحتى الساعة، لم يخضع أي سجين لمثل هذا العلاج على نفقة الدولة.

لكن مع ذلك هناك حالة يقترب فيها سجين من تغطية الحكومة لنفقات تحوله إلى امرأة. ويتعلق الأمر بميشيل كوسيليك، التي كانت تسمى روبرت كوسيليك. وقتل روبرت زوجته عام 1990 وحكم عليه بالمؤبد، وشخص أطباء لاحقا حالته على أنه امرأة في جسد رجل.

كما أنّ سجينا آخر في فرجينيا، يقترب من الحصول على حكم لمصلحته بتغطية الدولة لنفقات تحوله إلى امرأة. وفي عام 2004، نجح السجين الذي يدعى مايكل ستوكس في الحصول على تسوية مع السلطات يستفيد بفضلها من تغطية نفقات تحوله إلى أوفيليا ديلونتا. غير أن الصراع القانوني مازال مستمرا رغم أنّ ديلونتا قطعت فيه أشواطا مهمة.