اخبار
الرئيسية > كندا > قضية سامي يتيم: إتهام الشرطي الذي أطلق النار بالقتل غير العمد

قضية سامي يتيم: إتهام الشرطي الذي أطلق النار بالقتل غير العمد

وضع الشرطي الكنديجيمس فورسيلو في الحبس على ذمة التحقيق بتهمة القتل بعد مقتل الشاب سوري  سامي يتيم البالغ  الثامنة عشرة من عمره الشهر الماضي في حافلة بتورونتو. وقد تبلغ الشرطي  فورسيلو الذي مثل الثلاثاء امام محكمة تورونتو لفترة وجيزة، قرار اتهامه بجريمة قتل من الدرجة الثانية، اي من دون سابق تصور وتصميم.

وقد شهرت مجموعة من عناصر الشرطة سلاحها في وجه سامي يتيم الذي كان يلوح بسكين وحده في حافلة متوقفة في وسط مدينة تورونتو ليل 27 تموز/يوليو. وطلب منه هؤلاء العناصر مرارا رمي سلاحه الابيض، كما افاد شهود وشريط فيديو صوره احد الهواة وبثه على يوتيوب.

وتظهر صور عناصر الشرطة على بعد حوالى خمسة امتار من الحافلة  التي كان واقفا فيها الشاب السوري. ثم سمع بعد ذلك دوي تسع طلقات. وما لبث هذا الشاب السوري الذي وصل الى كندا قبل خمس سنوات، ان توفي في احد مستشفيات العاصمة الاقتصادية الكندية. وسرعان ما عمدت وسائل الاعلام واصدقاء سامي يتيم الى مساءلة الشرطة عن اسباب قرارها اطلاق النار عن كثب بدلا من استخدام الاسلحة الدفاعية.

وتسلم المفتش العام لشرطة منطقة اونتاريو (وسط شرق) الذي يحقق في جرائم القتل التي تتورط فيها الشرطة، هذه الجريمة من الدرجة الثانية والمتهم بها جيمس فورسيلو الضابط في الشرطة منذ ست سنوات. وطالبت عائلة الشاب في بيان باجراء تحقيق اوسع. وقالت العائلة ان “اكثر من 20 شرطيا بالزي الرسمي كانوا موجودين في مكان وقوع الجريمة ولم يحاول اي منهم التدخل لمنع اطلاق النار او القيام بوساطة”.

وردا على اسئلة على درج قصر العدل، اعتبر رئيس نقابة رجال الشرطة مايك ماكورماك ان فورسيلو “كان مضطربا ومصدوما” اثناء الجلسة. واقر بالأثر السلبي للقضية على الشرطة. وقال “ليس مستحبا على الاطلاق ان يلاحق احد ضباطنا وخصوصا عندما يلاحق بجريمة قتل من الدرجة الثانية”.

وكانت مدينة تورنتو قد شهدت تظاهر العشرات الاسبوع الفائت   مطالبين بالعدالة في قضية سامي يتيم الذي  أحدث موته صدمة في تورونتو وسائر أنحاء كندا، لاسيما وأن كثيرين صوروا الحادثة عند وقوعها ونشروا أشرطة الفيديو على شبكة الإنترنيت.

ويتيم مولود في حلب في شمال سوريا وهاجر إلى كندا مع أهله قبل سنوات. ومعظم الذين شاركوا في تظاهرة اليوم هم أقرباء أو أصدقاء لضحايا نيران الشرطة. ومن جهتها قالت أسرة سامي يتيم إنها تلقت “بإيجابية” بادرة قائد شرطة تورونتو، بيل بلير، تكليف قاض متقاعد دراسة طريقة عمل عناصره وتصرفاتهم. وعقد تجمع لأسر مشتبه بهم قُتلوا بنيران شرطة تورونتو في السنوات الماضية مؤتمراً صحافياً قبل التظاهرة طالبوا خلاله بإجراء تحقيق مستقل حول طريقة عمل كافة أجهزة الشرطة في مقاطعة أونتاريو.