اخبار
الرئيسية > منوعات > معلومات جديدة تعيد فرضية قتل الأميرة ديانا الى الواجهة

معلومات جديدة تعيد فرضية قتل الأميرة ديانا الى الواجهة

أعلنت الشرطة البريطانية انها تدرس معلومات جديدة في حوزتها تتعلق بموت الأميرة ديانا بحادث سير في 1997 في باريس، بينها، وفق وسائل إعلام، إدعاء بأن الاميرة أغتيلت من أحد أفراد القوات المسلحة البريطانية. وقالت وكالة الانباء البريطانية “برس اسوسييشن” نقلاً عن مصدر عسكري أنه فهم ان هذا الإدعاء جاء من والدي الزوجة السابقة لجندي سابق ويستندان الى معلومات رواها هذا الجندي من قبل.

واوضحت الوكالة وشبكة التلفزيون البريطانية “سكاي نيوز” ان الشرطة العسكرية الملكية سلمت هذه العناصر الجديدة الى الشرطة البريطانية. اضافت “سكاي نيوز” ان هذه المعلومات تضم اشارات الى المذكرات الشخصية للاميرة ديانا والى القوات الخاصة لسلاح الجو في الجيش البريطاني.
وفي بيان، اكتفت الشرطة بالقول إنها تدرس “معلومات سلمت اليها أخيرا عن موت الأميرة ديانا وصديقها دودي الفايد وتتحقق من صحتها وصدقيتها”، موضحة أن “التحقق من هذه المعلومات يجري على يد ضباط من القيادة المتخصصة للجريمة والعمليات”.
أضافت أن “الأمر لا يتعلق بإعادة فتح التحقيق”، مشيرة الى أن المعلومات لا تندرج في إطار “عملية باتغيت”، الإسم الذي اطلق على تحقيقات الشرطة في عدد من “نظريات المؤامرة” التي تم تداولها بعد حادث السير الذي أودى بحياة الأميرة وصديقها.
وخلصت التحقيقات حينذاك الى ان كل هذه النظريات لا اساس لها بما فيها ادعاءات تقدم بها محمد الفايد والد دودي.
ورفضت الشرطة البريطانية الكشف عن أي تفاصيل اضافية. أما وزارة الدفاع فرفضت الإدلاء بأي تعليق.