اخبار
الرئيسية > اقتصاد > القريدس ..للأثرياء فقط

القريدس ..للأثرياء فقط

قد يتوجب على عدد كبير من الأشخاص حول العالم وخصوصا في الولايات المتحدة، التوقف عن تناول القريدس خلال فصل الصيف، إذ قفزت أسعاره إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، وسط المرض الذي يستشري في ثلاثة بلدان منتجة لهذا النوع من الثمار البحرية وهي، تايلاند، والصين، وفيتنام.

وتقترب أسعار القريدس إلى ستة دولارات لحوالي نصف الكيلو، أي بزيادة 56 في المائة عن العام الماضي، وفقا لمؤشر باري أورنر الأميركي. وأشار أحد التقارير  إلى أن العالم يواجه “نقصا حادا في القريدس،” وهو الأسوأ منذ ظهور مزارع القريدس الاصطناعية.

وتعتبر تايلاند أكبر منتج للقريدس في العالم، إذ تصدر حوالي 30 في المائة إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ومن المتوقع أن تخفض هذه النسبة وفق ما ذكر موقع «سي ان ان ».

وأوضح التقرير مزارع القريدس العالمية كانت لعقد مضى تحقق نموا كبيرا، إلا أن الأمر اختلف حاليا، إذ تراجعت منتجات هذه المزارع. وأشارت وزارة التجارة الأميركية إلى أن بلدان، من بينها الصين، والإكوادور، والهند، وماليزيا، وفيتنام، لم تدعم القريدس المصدر إلى الولايات المتحدة.

وقد تعمد الولايات المتحدة إلى سن قوانين على بعض البلدان، الأمر الذي قد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار أكثر. هذا، وقد وجد القرار ترحيبا من تجار القريدس في الخليج، بعدما عانى هؤلاء من انتكاسات من جراء تسرب النفط منذ ثلاث سنوات، إذ يناضلون حاليا من أجل التنافس مع القريدس الرخيص الثمن في آسيا. ويشكل القريدس الذي يوزعه التجار الأميركيين فقط 10 في المائة، مقارنة لما تصدره ولايات أخرى في الولايات المتحدة.