اخبار
الرئيسية > ثقافة > متحف جاين أوستن ينجح بإستعادة خاتم الروائية من كيلي كلاركسون

متحف جاين أوستن ينجح بإستعادة خاتم الروائية من كيلي كلاركسون

لم تكن آمال القائمين على متحف الروائية البريطانية الشهيرةجاين أوستن عالية ولم يكن التفاؤل سيد الموقف حين اعلنوا عن اطلاق حملة لجمع التبرعات لاستعادة خاتم جاين أوستن من المغنية الاميركية كيلي كلاركسن ومنعها من نقله خارج البلاد.  لكن متبرع مجهول قلب الامور رأسا على عقب وجعل المبلغ المطلوب جمعه اقل بكثير مسهلا المهمة على المتحف. وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية ان مجهولا تبرع بمبلغ 100,000 جنيها إسترلينيا  في حين ان كلاركسن دفعت 152,450 جنيها إسترلينيا وعليه فان المبلغ المتبقي يسهل جمعه.

وكان المتحف الخاص بحفظ تراث الروائية  جاين أوستن قد اطلق حملة لجمع مبلغ 152,450 جنيها إسترلينيا للحفاظ على خاتم كانت تملكه أوستن. وقد اشترت المطربة الأميركية كيلي كلاركسن هذا الخاتم الذهبي ذا الفص الفيروزي من مزاد العام الماضي، ولم يتمكن متحف بيت جاين أوستن حينها من جمع المال اللازم لشرائه كما ذكر موقع «بي بي سي».

وقام وزير الثقافة البريطاني إيد فيزي بفرض حظر على تصدير الخاتم إلى الخارج حتى الثلاثين من سبتمبر/أيلول. ويأمل المتحف، الذي يقع في منزل أوستن السابق في تشوتن بهامبشاير، أن يتمكن من جمع المبلغ المطلوب في ديسمبر/كانون الأول. ويقول المتحف إن لديه وقت حتى نهاية سبتمبر/أيلول “ليبدي بوضوح اهتماما جادا بشراء الخاتم”. ودعت إدارة المتحف المطربة كلاركسن الفائزة بلقب أميركان أيدول تي في عام 2002 ، لزيارة البيت الذي كتبت فيه أوستن وراجعت  روايتها الست.

ويعرض المتحف حاليا قطعتين أخريين من المجوهرات تعودان للكاتبة، وهي إسوارة فيروزية وصليب من حجر التوباز الكريم. ويوصف الخاتم بأنه في حالة جيدة جدا، فضلا عن وجود أوراق معه توثق تاريخ الخاتم في عائلة أوستن. وقد أعطي الخاتم أولا إلى كاسيندرا، أخت الروائية جاين، التي أهدته إلى أيلنور أوستن عند زواجها من أخيها، القس هنري توماس أوستن. وظل الخاتم في ملكية العائلة حتى اشترته كلاركسن، التي ترعرت في تكساس، في مزاد علني.

وتعد جاين أوستن التي قضت معظم حياتها في هامبشاير، إحدى أشهر الشخصيات الأدبية الإنكليزية. وسيحتفل محبو أدبها بالذكرى السنوية المئتين على كتابة روايتها الشهيرة “كبرياء وهوى” في هذا العام. وعلى الرغم من أن هذه الرواية أصبحت من الأعمال التي بلا حقوق نشر، وتوفر نسخ إلكترونية مجانية منها، الا أن مبيعات الرواية تصل إلى 50 ألف نسخة سنويا في بريطانيا.