اخبار
الرئيسية > لبنان > لبنان ينام على إنتحار مصور ويستيقظ على خبر مغتصب أطفال

لبنان ينام على إنتحار مصور ويستيقظ على خبر مغتصب أطفال

البحار نت -بيروت

بالتأكيد ليس الحالة الوحيدة في لبنان، لكنه الحالة التي تم القبض عليها وفضحها. قبل عام ضج الاعلام بقصة الاستاذ المتحرش بتلميذاته القاصرات وكما خرجت للاعلام تم طمرها بالطريقة نفسها. يعلق احدهم بالقول «بلاد المعتوهين»، وقد يكون كذلك خصوصا وان اخبار القتل بسبب او لاخر، والخطف وقضايا الشرف وطبعا الانتحار المصور اخر القصص التي هزت الرأي العام اللبناني.

الاعلام اطلق عليه تسمية «الوحش» بعبع الاطفال الذي ومنذ  14 عاماً وهو يغتصبهم . صحيفة «الاخبار» اللبنانية ذكرت في عددها الصادر اليوم انه اغتصب اكثر من 10 أطفال وكان يخطفهم ويصوّر أفعاله معهم.

ووفق التحقيقات لا يعاني من  مؤشرات ظاهرة تدلّ على أنه يعاني مشكلة عقلية. المسألة نفسية محض بميول جنسية تجاه الاطفال.

 وقالت الصحيفة انه كان يقود سيارة صغيرة، من نوع «بيكانتو» لونها رمادي. يتنقل في مناطق العاصمة، وتحديداً بين الأشرفية وجسر الواطي وعين الرمانة. كان، كما ذكر سابقاً، جندياً في الجيش اللبناني، وطُرد منه بين عامي 2007 و 2008 بسبب «سلوكه الجنسي الإجرامي».

ولعل السؤال المطروح هنا هو حول ما بعد طرده من الجيش، لماذا لم يسجن هذا الرجل الذي ادين بتهمة السلوك الجنسي الاجرامي ولماذا سمح له بالعمل في مؤسسة اجتماعية خيرية لها علاقة بالاطفال؟

حكاية هذا الرجل تقليدية اذ تعرض للاغتصاب وهو بسن الثامنة فكبر وكبرت معه الازمة النفسية ولاحقا اصبح كما جلاده.. مغتصب للاطفال.

 عندما أوقفته القوى الأمنية، قبل أيام، كان موظفاً في «جمعية خيرية» لها علاقة بالاطفال. طبيعة عمله كمندوب متجول سمح له بالاقتراب من الاطفال في منازلهم . فكان يختار ضحيته ويخطط ثم ينفذ. اغتصب أحدهم في مرأب سيارة، وآخر على الدرج، وثالث خطفه إلى منزله في منطقة الجعيتاوي.

وحتى الان لا يزال موقوفا في مخفر حبيش ولم تتم احالته على النيابة العامة بعد. وليومين لم يحضر اي من ضحاياه للادعاء عليه، لكن بعد مناشدة قوى الامن حضر  3 فتيان برفقة ذويهم  الى حبيش للتعرف عليه.