اخبار
الرئيسية > فن > تحويل فيلم Fargo الى مسلسل تلفزيوني

تحويل فيلم Fargo الى مسلسل تلفزيوني

يقوم المخرجان السينمائيان المعروفان الأخوان كوين بتحويل فيلهما السينمائي الشهير الحائز على جائزة الأوسكار”فارغو” إلى مسلسل تلفزيوني يؤدي فيه الممثل بيلي بوب ثورنتون دور البطولة .وكان الفيلم الذي انتج عام 1996 يتحدث عن بائع يستأجر رجلين لاختطاف زوجته مقابل فدية لكن العملية تتعقد وتستحيل إلى سلسلة من عمليات القتل البشعة، تحقق فيها رئيسة الشرطة، وهي حامل، وأدت دورها الممثلة فرانسيس مكدورماند.

وقد نالت مكدورماند جائزة الأوسكار عن دورها في هذا الفيلم ، وقطف الأخوان جويل وإيثان كوين جائزة أوسكار أفضل سيناريو أصلي عن الفيلم ذاته.ويقع المسلسل الجديد في 10 حلقات، وقد بدأت محطة أف أكس التلفزيونية الأميركية ببث الأعلانات عن شخصيات المسلسل الجديدة وحبكته.

ويؤدي ثورنتون (57 عاما) دور لورن مالفو الذي يوصف بأنه “شخص محتال بلا جذور يلتقي في بلدة صغيرة مندوب للتأمين ويقوده في طريق الهلاك”.

وسبق لثورنتون أن مثل في أفلام لفار أمثال “الرجل الذي لم يكن هناك” و”قسوة لا تحتمل”. وقال رئيس شبكة أف إكس التلفزيونية جون لاندغراف، على الرغم من أنه لن يكون ثمة تقاطع بين الفيلم الأصلي والمسلسل التلفزيوني إلا أن مسلسل فارغو سيكون مشابها للفيلم بشكل ملحوظ وفق ما ذكر موقع «بي بي سي».

يصور المسلسل الجديد في كندا، ومن المتوقع عرضه في الولايات المتحدة في الربيع القادم.

ويقوم الأخوان كوين بدور المنتجين التنفيذيين، في أول محاولة لهما للعمل في التلفزيون بعد حياة سينمائية ثرة أنتجا فيها عددا مهما من الأفلام بات بعضها من كلاسيكيات السينما، أمثال “ذي بيغ ليبوفسكي” وفيلم “لا بلاد للعجائز” الذي حقق إيرادا كبيرا في شباك التذاكر.

وعد فيلم فارغو من أبرز افلامهما، إذ أدخل ضمن قائمة أعظم 100 فيلم في معهد الفيلم الأميركي، كما ضُم إلى أبرز الأفلام في أرشيف السينما الوطني  عام 2006.

ويفتتح الفيلم بعبارة “أنه مأخوذ عن قصة حقيقية” بيد أن جويل كوين اعترف لاحقا بأن حبكة الفيلم “مؤلفة” كليا وليست قصة حدثت في الواقع.

وأضاف “اعتقدنا بأننا إذا فعلنا شيئا نقول فيه للمشاهدين في المقدمة إنها قصة حقيقية، فسيسمحوا لنا أن نفعل أشياء لن يسمحوا لنا في الحالة العادية أن نفعلها إذا اعتقدوا أن القصة خيالية”. وقد عرض الأخوان كوين فيلمهما الأخير “في دواخل لوين ديفز” في مهرجان كان السينمائي الدولي في مايو/أيار الماضي.