اخبار
الرئيسية > فن > نجوم > الحرب الكلامية بين أحلام وراغب: مسلسل تركي ممل طويل

الحرب الكلامية بين أحلام وراغب: مسلسل تركي ممل طويل

البحار نت- بيروت

 لا يمكن القول بأي شكل من الأشكال بأن أحلام لا تملك هاتفا، فهي لعلها تمتلك العشرات.. والامر ينطبق على راغب علامة.  فان كانت الفنانة الاماراتية تريد إيصال رسالة ما لراغب علامة فهناك الف وسيلة غير الاعلام والعكس صحيح. لنسلم جدلا ان بعض  الإثارة لا تضر احدا وان اول هجوم كان مثيرا، والثاني كان ممتعا، والثالث اصبح ترددا والرابع والخامس والسادس الخ  .. قمة في الملل.

الحرب الكلامية مستمرة منذ الموسم الاول لبرنامج «آراب أيدول»، وكانت محصورة باطار البرنامج الذي ظن البعض انها محاولة لتقليد النزاعات التي تدور في النسخة الاجنبية الاصلية للبرنامج. لكنها خرجت عن اطار الاراء في اداء احدهم وتحولت الى هجوم شخصي يشنه كل طرف على الاخر.

أحلام في حلقة نيشان من برنامج «انا والعسل» أكدت  أن خلافاتها مع راغب علامة مازالت مستمرة، وقالت: “ضايقني كثيرا في الموسم الثاني، سواء بالكواليس أو الحلقات الخاصة، فهو غير واثق بنفسه، راغب ليس رئيس اللجنة، وإذا كان فأنا الملكة”.

وتابعت: “تصرفاته مع أنابيلا في الموسم الأول كانت غيرت مناسبة، وفي الموسم الثاني اختار نانسي عجرم ليقوم معها بنفس التصرفات ليضايقني، ولكن هذا لا يضايقني أبدا”.

واستطردت قائلا: “راغب قال (في أراب آيدول3 يا أنا يا أحلام) وأنا أرد عليه “يا أنا يا راغب”.

 من جهته رد علامة في البرنامج نفسه في حلقة مختلفة نافيا  ما قالته أحلام عن اشتراطه لوجوده بالموسم الثالث من برنامج Arab Idol مقابل عدم وجودها، مؤكدا أن اختيار أعضاء لجنة التحكيم ليس بأمره فهو ملك للقناة المنتجة للبرنامج.

كما نفى أيضا أقوالها بأن يكون المطرب حسين الجسمي والمطربة إليسا رُشحا للاشتراك بالموسم الثاني وبعدما رفضا تم التعاقد مع نانسي عجرم، وقال: “منذ اُقترح أن ينضم أحد للجنة التحكيم والاسم المتداول هو نانسي عجرم وليس غيرها”

وأكد علامة أنه عند مزاحه مع نانسي وأبابيلا مقدمة البرنامج لا يهدف تماما لإصابة أحلام بالغيرة كما قالت.

ومجددا ردت احلام على اتهام راغب لها بالغيرة من نانسي عجرم ومن جمال أنابيلا هلال  فقالت عبر توتير : “حلومييين وين عنزاته لراغب ههههه سوري بالغلط اقصد فانزاته ههههاي..” جاء ذلك بعدما شنّ جمهورها حرباً على الإنترنت دفاعاً عنها ضد راغب، فتساءلت أحلام أين هو جمهوره، ولكنها وصفتهم في البداية بـ”العنزات” بدل “الفانزات”.

الرد المقابل سيكون قريب والحرب الكلامية التي اصبحت «غير لائقة» ستدوم وتدوم وتدوم…