اخبار
الرئيسية > لبنان > مخزومي: لإشراك منظمات المجتمع المدني في الحوار والحل

مخزومي: لإشراك منظمات المجتمع المدني في الحوار والحل

أقامت مؤسسة مخزومي إفطارها السنوي في البيال بحضور شخصيات سياسية وإقتصادية وإجتماعية تخلله كلمة فؤاد مخزومي دعا فيها إلى “طاولة حوار وطني لمنظمات المجتمع المدني والأحزاب والشخصيات المستقلة تعمل على تشخيص الأزمات القائمة وترسم أسس معالجتها، لتضعها بين أيدي المرجعيات السياسية وتمارس ضغوطا من أجل التغيير”.

ودعا إلى “العمل على وحدة الصف السني وإصلاح ذات البين وإبعاد قضايا دار الفتوى عن التجاذبات السياسية.

ثم تم  افتتاح مهرجان سوق رمضانيات بيروتية في قاعة البيال في حضور السيدة الأولى  وفاء سليمان وعقيلة رئيس مجلس النواب السيدة رنده بري،  والوزيرة ليلى الصلح حماده ووزير التربية في حكومة تصريف الأعمال حسان دياب،  وفؤاد مخزومي وعقيلته مي،  وممثلين عن 6 سفارات (إيطاليا، مصر، هولندا، المملكة العربية السعودية، تركيا والباكستان)، وعدد من النواب والشخصيات السياسية والإجتماعية و أكثر من 20 منظمة غير حكومية.

وأثنت السيدة الأولى على مؤسسة مخزومي لاتخاذ مثل هذه المبادرة الهامة والتي سمحت في الوقت المناسب بالحصول على جوّ من الهدوء والتأمل والاحتفال بثراء البلاد وتنوعها.
وأكدت رئيسة مؤسسة مخزومي، مي مخزومي، على أهمية تسليط الضوء على قيمنا المشتركة وخلق فرص مثالية تتيح للناس من جميع الأديان والمعتقدات الانخراط  فيها والاستفادة منها. وقد تخلّل الحدث قطع الشريط الإفتتاحي الرسمي  وجولة جماعية حول مساحة المعرض.

 قدمت مخزومي الى سليمان درع شكر وتقدير والتي قالت:”نحتفل الليلة بالتراث، ونحتفل بالفن والحضارة والقيم. إنها ليلة مميزة في أجواء رمضانية مفعمة بالأمل، والروح العائلية، والتلاقي بين جميع اللبنانيين في الخير والمحبة. كم هي عزيزة على قلبي وقلوبكم هذه المناسبات التي نتواصل فيها مع ذواتنا، ونحتفي بالحياة، ونؤكد تمسكنا بهويتنا الحضارية والروحية الأصيلة، التي من دونها يفقد لبنان تميزه، وخصائصه، وإشراقة المستقبل”.

وختمت:”كلي ثقة بأن هذه الفسحة من الفن والتراث والغنى الروحي، ستجعل اللبنانيين أكثر قدرة على الأمل وتجذرا في وطنهم”.